تمرد سجناء سجن قرطبة(رويترز-أرشيف)
قتل 13 سجينا في أعمال عنف وقعت بأحد السجون الأرجنتينية المزدحمة بين عصابتين من مدن مختلفة.

وأوضحت سلطات السجن أن التشاجر بين السجناء تحول إلى عنف في وقت متأخر من مساء الاثنين، وأن من وصفتهم بالمشاغبين احتجزوا اثنين من الحراس بسجن يضم 1400 سجين في كوروندا وهي بلدة في إقليم سانتا شمالي بوينس آيرس.

وأبلغ مدير السجن أوسكار مانسيلا محطة إذاعة محلية أن الوفيات نتجت عن قتال في أحد قطاعات السجن بين نزلاء يحتدم بينهم صراع مستمر مما أدى إلى نشوب قتال.

وتوفي 11 من الضحايا متأثرين بجروح إثر طعنات بمدي، بينما مات اثنان حرقا. وأصيب ستة سجناء بجروح نقل ثلاثة منهم إلى المستشفى في حالة خطيرة. وقد أطلق سراح الحارسين دون أن يتعرضا لأذى.

وقال المسؤولون إن ازدحام السجن أسهم في إثارة أعمال العنف التي انتهت قبل الفجر. وذكر مانسيلا أن عدد النزلاء في سجن كوروندا الذي أنشأ عام 1953 يتجاوز سعة السجن بنحو 400 سجين.

وقال هوسيه لويس بناليا نائب وزير العدل في سانتافي "إن إحدى المشكلات التي تواجهنا هي الافتقار لطاقة استيعابية إضافية في هذا السجن وغيره ولهذا السبب نبني المزيد من السجون".

وكان ثمانية أشخاص قد توفوا في أعمال شغب بسجن قرطبة في فبراير/ شباط الماضي. ويطالب السجناء بإنهاء التكدس وبتحسين وضع السجون.

المصدر : رويترز