زيارة غياباو تفتح صفحة جديدة في علاقات الصين والهند
آخر تحديث: 2005/4/12 الساعة 23:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/12 الساعة 23:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/4 هـ

زيارة غياباو تفتح صفحة جديدة في علاقات الصين والهند

خارطة طريق لتسوية أزمة الحدود كانت أبرز نتائج الزيارة (الفرنسية)

اختتم رئيس الوزراء الصيني وين غياباو زيارته للهند أحرز خلالها تقدما في الخلاف الحدودي بين البلدين وجهود تعزيز التعاون الاقتصادي.

وفي تصريحاته للصحفيين بالعاصمة نيودلهي تعهد غياباو بأن يجعل أكبر اقتصاديين نموا في العالم شريكين وليسا متنافسين. ووصف زيارته بالتاريخية مؤكدا أنها فتحت صفحة جديدة في علاقات البلدين.

وحرص رئيس الوزراء الصيني على تأكيد الجذور التاريخية للعلاقات بين البلدين، وذلك في تصريحاته وبرنامج زيارته الذي شمل أحد كليات الهندسة.

ووقع وين اتفاقا الاثنين مع نظيره الهندي مانموهان سينغ بشأن الإطار العام لحل خلاف حدودي قائم منذ عقود بشأن الهيمالايا التي تمتد نحو 3500 كيلومتر وخاضت البلدان حربا بسببها عام 1962.

اتفق الجانبان على الإبقاء على التجمعات السكانية المستقرة واحترام كل دولة للمخاوف الأمنية للأخرى مع الاستمرار في المفاوضات للتوصل إلى تسوية نهائية. وقال مراقبون إن بكين ونيودلهي تقتربان من التوصل إلى اتفاق للاعتراف بالأمر الواقع مهيئين الرأي العام لإعادة ترسيم الخرائط وهو أمر بالغ الحساسية في الهند.

تخلت بكين بذلك عن مطالبتها بنحو 90 ألف متر مربع من الأراضي في شمال شرق الهند لكنها احتفظت بالسيطرة على أكساي تشين وهي منطقة غير مأهولة على هضبة التبت استولت عليها بكين من ولاية جامو وكشمير الهندية عام 1962.

وقال وين إن الصين حريصة على إقرار السلام وتطوير التجارة على امتداد الحدود، مطالبا بضرورة التحلي بالصدق والصبر. اتفقت الدولتان أيضا على التعاون في جهود البحث عن مصادر بديلة للطاقة بعد أن أدى طلبهما المتزايد للضغط على المعروض في الأسواق العالمية للنفط.

لكن مع مرور 55 عاما على إقامة علاقات دبلوماسية بين القوتين النوويتين يقول المحللون إنه مازال أمامهما طريق طويل لحل النزاع الحدودي فضلا عن بناء الثقة.

ويرى هؤلاء أنه في حين بدت الصين مؤيدة لمساعي الهند للحصول على مقعد في مجلس الأمن الدولي، إلا أن تأييدها لم يكن بالقوة التي كانت الهند ترجوها ولم تعلن تأييدها لحصول نيودلهي على حق النقض (الفيتو).

المصدر : وكالات