هيل قال إن واشنطن تدرس خياراتها في حال إخفاق المباحثات (الفرنسية)
ذكر مسؤول أميركي رفيع أن واشنطن لم تحدد مهلة نهائية لعودة كوريا الشمالية إلى المحادثات النووية المتوقفة, وأنها لن تقدم تنازلات لحثها على العودة إلى طاولة المفاوضات.

وأتت هذه التصريحات صبيحة عقد البرلمان الكوري الشمالي جلسة يفترض أن يحدد فيها ما إذا كانت بيونغ يانغ ستعود إلى طاولة المفاوضات السداسية حول برنامجها النووي.

وأعلن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون شرق آسيا كريستوفر هيل أنه يرفض تحديد موعد نهائي لعودة بيونغ يانغ لمائدة المفاوضات, مضيفا أن واشنطن تدرس  الخيارات المتاحة في حالة إخفاق المحادثات.

وذكر المسؤول الأميركي الذي يرأس الجانب الأميركي في المفاوضات أنه "سيأتي وقت يتعين علينا أن نقرر ما إذا كان هذا هو الخيار الصحيح وما إذا كان يتعين علينا النظر في خيارات أخرى".

وشدد هيل على أن واشنطن لن تقدم تنازلات لإعادة الكوريين الشماليين إلى المحادثات.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت في 10 فبراير/ شباط الماضي لأول مرة امتلاكها أسلحة نووية, مؤكدة انسحابها من المحادثات الرامية للحد من طموحاتها النووية.

ومعلوم أن المحادثات السداسية حول برنامج كوريا الشمالية النووي التي تضم كلا من الصين وروسيا واليابان والولايات المتحدة إضافة إلى الكوريتين عقدت جولتين في بكين لم تؤديا إلى نتيجة.

المصدر : وكالات