اليابان تطالب بالاعتذار والصين تدعو شعبها للتهدئة
آخر تحديث: 2005/4/10 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/10 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/2 هـ

اليابان تطالب بالاعتذار والصين تدعو شعبها للتهدئة

آلاف الصينيين رشقوا مقر السفارة والسفير الياباني بالحجارة (الفرنسية)

عاد نحو ثلاثة آلاف متظاهر للتجمع صباح اليوم خارج القنصلية اليابانية في مدينة غوانغجو جنوبي الصين، بعد يوم من التظاهرات الحاشدة المناوئة لليابان.

وأوضح مصدر في القنصلية أن نحو 500 شرطي انتشروا حول القنصلية لحمايتها، وذلك بعد ساعات من مطالبة طوكيو بكين للاعتذار لها ووصفها لمظاهرات الأمس بالمؤسفة للغاية.

وقد استدعت الخارجية اليابانية صباح اليوم السفير الصيني وأبلغته باحتجاجها الشديد على العنف الذي تخلل المظاهرات التي شارك بها آلاف الصينيين وطالت السفارة اليابانية، احتجاجا على ما أسموه تجاهل اليابان لجرائم الحرب التي ارتكبتها ضد الصينيين خلال الحرب العالمية الثانية.

 من جانبه طلب السفير الياباني السلطات الصينية باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية السفارة ومقر إقامته بعد أن رشقهما محتجون بزجاجات وحجارة مما حطم نوافذ السفارة ومقر إقامة السفير، كما طالب كوريشيجي أنامي بحماية المصالح والرعايا اليابانيين.

وفي رده على سؤال حول إمكانية تأثير هذه الأحداث على العلاقات الاقتصادية بين البلدين، قال المتحدث باسم السفارة كيجي آيد "نحتاج لأن نرى رد الفعل الذي سيكون في اليابان، أتمنى أن نستطيع التغلب على هذا الحادث من أجل الصداقة والعلاقات الطيبة".

من جانبها دعت السلطات الصينية المتظاهرين إلى الهدوء والتعبير عن آرائهم بطرق سلمية، وأعلنت وزارة الخارجية أن قوات كبيرة من الشرطة استنفرت لحفظ النظام بعد تظاهرة أمس التي تعد الأكبر في بكين منذ ست سنوات.

وتشهد العلاقات توترا بين البلدين المتنافسين على مصادر الطاقة وبسبب استياء الصين من اعتماد اليابان في الفترة الأخيرة كتابا مدرسيا عن التاريخ، وتعتبر بكين أن الكتاب يتغاضى عن الفظائع التي ارتكبتها اليابان ولا سيما عدم استخدام كلمة "اجتياح" في وصف الاستعمار الياباني واعتبار مذبحة "نانكين" التي قتل خلالها الجيش الياباني 300 ألف جندي ومدني صيني عام 1937, مجرد "حادث".

المصدر : الجزيرة + وكالات