تضارب الأنباء بشأن وفاة البابا
آخر تحديث: 2005/4/1 الساعة 22:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/1 الساعة 22:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/22 هـ

تضارب الأنباء بشأن وفاة البابا

يوحنا بولص الثاني أقر اليوم عددا من التعيينات في الفاتيكان (رويترز)

تضاربت الأنباء الواردة بشأن حالة البابا يوحنا بولص الثاني ففي حين أكدت مصادر مطلعة بالفاتيكان للجزيرة وفاة البابا نفت مصادر إعلامية إيطالية صحة هذا النبأ.

كما نفت المصادر ما ورد من تقارير بشأن توقف نبضات قلب البابا ودماغه. جاء ذلك بعد أن قالت وكالة إدنكرونوس إن المتابعة الطبية أظهرت توقف وظائف دماغ البابا ودخوله في غيبوبة.

وأوضح مسؤول في الفاتيكان أنه "ليس صحيحا أن الباب قد مات" مضيفا أنه لا توجد أجهزة لقياس نبضات القلب في الغرفة البابوية.

ولكن المتحدث باسم الفاتيكان جواكين نافارو فالس قال إن حالة البابا البالغ من العمر 84 عاما الصحية في تدهور مستمر وإن تنفسه أصبح ضعيفا مع تراجع في ضغط دمه.

وتلقى البابا والذي أصيب بأزمات قلبية خلال الليلة الماضية وصباح اليوم العشاء الرباني الكنسي الذي يقدم لمن يحتضرون، كما أقام قداسا مع أقرب معاونيه.

وقد أقيمت له قبيل وفاته المراسم الدينية الكاثوليكية المخصصة للمشارفين على الموت وهو ما يعرف "بالمسحة الأخيرة".
 
تعيينات مفاجئة
ووافق البابا بصورة مفاجئة على عدد من التعيينات الكنسية اليوم حيث عين 17 من الأساقفة وكبار الأساقفة الجدد, كما قبل استقالة ستة آخرين في خطوة اعتبرت علامة على دنو أجله.
 
الآلاف خارج الفاتيكان بانتظار معرفة حالة البابا الصحية (الفرنسية)
وفي حال وفاة البابا فإنه من المقرر أن يعلن المقر البابوي ذلك لاحقا لمئات الملايين من المسيحيين الكاثوليك بعد أسابيع عصيبة من المرض والترقب وتضارب الأنباء.

وبحسب دستور الفاتيكان الصادر في  1996، فإن القداس الديني الجنائزي عند وفاة البابا يجب أن يتم على مدى تسعة أيام على أن يتم الدفن ما بين اليوم الرابع واليوم السادس الذي يلي الوفاة.

ويتوقع أن يدفن حسب العرف في كاتدرائية القديس بطرس إلا إذا حددت وصية الدفن مكانا آخر أو طريقة مغايرة.

ويبدأ المجلس الرعوي البابوي وهو أعلى هيئة دينية كاثوليكية الإعداد لجنازة رسمية ودينية حسب الطقوس المسيحية المتبعة في مثل هذه الحالة، وسيشارك العديد من قادة العالم الجنازة التي ستنطلق من المقر الرسمي للبابا في الفاتيكان.

وكانت حياة البابا تعرضت في السنوات الأخيرة لعدة انتكاسات صحية وقام بإجراء عدة عملية جراحية منها عملية أجريت أخيرا في القصبة الهوائية، كما أن  إصابته بداء باركنسون (الشلل الرعاش) فاقم من حالته.

ولعل أكبر إنجازات البابا هي الاضطلاع بدور كبير في القضاء على الشيوعية في شرقي أوروبا وتعزيز العلاقات المسيحية اليهودية، ودعم التبشير الكنسي.
 
المصدر : الجزيرة + وكالات