صحة يوحنا بولس الثاني تشهد تقلبات مفاجئة بين التحسن والتراجع (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الفاتيكان أن وضع البابا يوحنا بولس الثاني الصحي خطير جدا، بعد تعرضه لمشاكل في القلب.
 
وأوضح المتحدث باسم الفاتيكان جواكين نافارو فالس "إن وضع البابا الصحي هذا الصباح خطير جدا بعد أن عانى مساء أمس من التهاب في المجاري البولية, ظهر لديه التهاب معمم في الجسم من خلال انتشار البكتيريا في الدم إضافة إلى سكتة قلبية.
 
جاء هذا الإعلان بعد فترة وجيزة من إعلان إذاعة الفاتيكان أن الحالة الصحية للبابا استقرت على ما يبدو، بعد التجاوب الجيد للمضادات الحيوية التي عولج بها لمكافحة الالتهاب البولي.
 
وكان البابا أصيب بحمى شديدة جراء إصابته بالتهابات في المسالك البولية التي تعرضت لتدهور مفاجئ، لكنه لم ينقل إلى المستشفى وهو يتلقى العلاج المناسب عبر المضادات الحيوية.
 

وتحدثت تقارير إعلامية إيطالية غير مؤكدة عن أن البابا تلقى مراسم الكنيسة الكاثوليكية المخصصة للمرضى والمشرفين على الموت.

 

وقد تجمعت مجموعات صغيرة من المسيحيين الكاثوليك في ميدان القديس بطرس بروما للصلاة من أجل تعافي يوحنا بولس الثاني.

 

وكان البابا البالغ من العمر 84 عاما أدخل إلى المستشفى عدة مرات بسبب تراجع أوضاعه الصحية, كما أجريت له جراحة بالقصبة الهوائية.

المصدر : وكالات