إندونيسيا وتيمور الشرقية تتفقان على تشكيل لجنة تقصي حقائق
آخر تحديث: 2005/3/9 الساعة 18:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/9 الساعة 18:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/29 هـ

إندونيسيا وتيمور الشرقية تتفقان على تشكيل لجنة تقصي حقائق

يودويونو وجوسماو أثناء اللقاء (الفرنسية)
شكلت إندونيسيا وتيمور الشرقية اليوم الأربعاء لجنة للتحقيق في الأعمال التي ارتكبت قبل خمسة أعوام في إطار تصويت بشأن استقلال تيمور الشرقية على الرغم من الانتقادات التي وجهها المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة بهذا الشأن.

 

وأكد الرئيس الإندونيسي بامبانغ يودويونو ونظيره رئيس تيمور الشرقية شانانا جوسماو قدرة البلدين على حل مشكلاتهما العالقة بسلام وموضوعية من خلال اللجنة المشتركة للحقيقة والصداقة، واتفقا على أن تسوية مشكلاتهما ستضمن المصالح القومية المشتركة للبلدين.

 

وقال يودويونو إن اللجنة التي سيبدأ عملها في أغسطس/آب المقبل ويستمر لمدة عامين هي أفضل من يحقق مع المسؤولين عن إراقة الدماء التي أحاطت باستقلال تيمور الشرقية عن إندونيسيا في عام 1999، مؤكدا أن البلدين قادران على حل مشكلاتهما العالقة بسلام وموضوعية، وهما يرغبان في تعزيز علاقاتهما المستقبلية.

 

من جهة أخرى أشار يودويونو إلى أن أطرافا دولية كانت قد حاولت التدخل لحل الخلافات بين إندونيسيا وتيمور الشرقية، لكن بطريقة لم تناسب أيا منهما.

 

وكانت الأمم المتحدة قد اقترحت تشكيل لجنة خبراء لمعرفة السبب وراء عدم تطبيق قرار لمجلس الأمن الصادر في عام 1999 بشأن محاكمة المتهمين بارتكاب جرائم حرب، لكن جاكرتا رفضت الاقتراح.

 

واستجابة للضغوط الدولية شكلت إندونيسيا لجنة خاصة بحقوق الإنسان لمحاكمة عدد من الضباط، إلا أنها لم تقدم إلى المحاكمة سوى 18 ضابطا معظمهم من صغار ضباط الشرطة والجيش أدين منهم واحد فقط، الأمر الذي أثار انتقادات من جهات دولية عديدة.

المصدر : الألمانية