540 معتقلا ما يزالون بقاعدة غوانتانامو (رويترز-أرشيف)

تحقق السلطات الفرنسية مع ثلاثة مواطنين بشأن صلاتهم المحتملة بالإرهاب، إثر عودتهم أمس إلى باريس بعد أن أفرجت عنهم الولايات المتحدة من قاعدة غوانتانامو بكوبا.
 
وأوضحت وزارة العدل في بيان لها إن الثلاثة وهم رضوان خالد وخالد بن مصطفى ومصدق على باتل يوجدون رهن الاحتجاز، وأن دوائرها تحقق معهم حول "صلاتهم الجنائية بمنظمة إرهابية."
 
وقد وصل المفرج عنهم أمس إلى بلادهم وهم آخر دفعة من الفرنسيين الذين أطلقوا من القاعدة البحرية الأميركية بخليج غوانتانامو في كوبا والتي ما زال بها حوالي 540 معتقلا، فيما غادرها حتى الآن 211 معتقلا.
 
واعتقل الفرنسيون الثلاثة بين عامي 2001 و2002 بعد أن غزت القوات التي قادتها الولايات المتحدة أفغانستان للإطاحة بحكومة حركة طالبان، ونقلوا إلى قاعدة غوانتانامو.
 
وكان أربعة فرنسيين آخرين -اعتقلوا في نفس الفترة بأفغانستان واحتجزوا في غوانتانامو- قد عادوا إلى البلاد في يوليو/تموز الماضي، وما زالوا قيد الاعتقال رغم عدة طلبات قدمها محاموهم لإطلاقهم.

المصدر : وكالات