بكين ترغب في التعامل مع تايوان على أساس بلد بنظامين المطبق في هونغ كونغ (رويترز)

قال نائب رئيس البرلمان الصيني وانغ زهاوغو اليوم الثلاثاء إن بكين ستستخدم "وسائل غير سلمية" لمنع انفصال تايوان عن الصين إذا لم تنجح الجهود السلمية في تحقيق ذلك.

وأكد زهاوغو أمام البرلمان الصيني أن استخدام هذه الوسائل غير السلمية يتطلبه الدفاع عن سيادة ووحدة الأراضي الصنية لكنه سيكون الملاذ الأخير.

وكرر رغبة بكين في حل المسألة التايوانية على أساس أنموذج "بلد بنظامين" المطبق في هونغ كونغ منذ 1997, وذلك خلال عرض قانون يعارض الانفصال ويجعل أي استقلال رسمي لتايوان غير شرعي.

ودعت الحكومة الصينية حوالى ثلاثة آلاف مندوب في الجمعية الوطنية الشعبية (البرلمان) التي تعقد اجتماعاتها في بكين حتى 14 مارس/ آذار الجاري إلى تبني مشروع القانون المعادي للانفصال.

وعمليا يوافق النواب دائما وبأغلبية كبيرة على مشاريع القوانين التي يرفعها الحزب الشيوعي الحاكم إلى الجمعية الوطنية. 

ويتيح أنموذج "بلد بنظامين" المطبق في هونغ كونغ المستعمرة البريطانية السابقة، وماكاو المستعمرة البرتغالية السابقة لهذين الكيانين الاحتفاظ بنظام رأسمالي لمدة خمسين عاما والاحتفاظ بهيئات جمركية منفصلة. غير أن بكين تحتفظ بتحديد السياسة الخارجية والدفاعية لهما.

وتطالب الصين بالسيادة على تايوان منذ انفصالها في نهاية الحرب الأهلية الصينية عام 1949 وهددت بمهاجمة الجزيرة التي يسكنها 23 مليون نسمة إذا أعلنت رسميا نفسها دولة مستقلة.

جيانغ زيمين
استقالة زيمين
على صعيد ثان قبل البرلمان الصيني اليوم استقالة رئيس الدولة ورئيس الحزب الشيوعي السابق جيانغ زيمين من منصبه الرسمي الأخير المتمثل في رئاسة اللجنة المركزية العسكرية للدولة وهو منصب شرفي إلى حد كبير.

وبهذه الاستقالة يكتمل تقاعد زيمين البالغ من العمر 78 عاما بعد إتمام عملية انتقال تاريخية للقيادة بدأت عام 2002 عندما سلم رئاسة الحزب الشيوعي إلى هو جين تاو.

وتسلم هو جين أيضا منصب رئيس الدولة من زيمين في مارس/ آذار 2003 ومنصب رئيس اللجنة العسكرية المركزية للحزب في سبتمبر/ أيلول الماضي.

ومن المنتظر أن يعين البرلمان هو جين تاو رئيسا جديدا للجنة العسكرية المركزية للدولة يوم السبت القادم.



المصدر : وكالات