نيبال تحذر الدول المانحة من عواقب تعليق المساعدات
آخر تحديث: 2005/3/7 الساعة 18:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/7 الساعة 18:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/27 هـ

نيبال تحذر الدول المانحة من عواقب تعليق المساعدات

الدول المانحة تشترط على غيانيندرا رفع الطوارئ وإعادة الديمقراطية (رويترز-ارشيف)
أكد مصدر رسمي نيبالي أن تعليق الدول الأوروبية المساعدات الاقتصادية وتوقف عملية التنمية سيعمل على تعزيز موقع "الإرهابيين" في بلاده.
 
وأكد وزير المالية ممادوكار شامشير رنا أن على الدول المانحة أن تختار "بين دعمنا أو مساعدة الإرهابيين", موضحا في الوقت ذاته أن تلك الدول تطالب برفع حالة الطوارئ وإعادة الديمقراطية كشروط لاستئناف المساعدات.

وتأتي أزمة المساعدات لتؤثر سلبا على الوضع المعيشي للسكان خاصة مع انخفاض معدل السياحة بالبلاد حيث لم يفد إليها سوى 14 ألف سائح فقط منذ استيلاء الملك غيانيندرا على مقاليد السلطة في الأول من فبراير/شباط الماضي وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 43% مقارنة بالعام الماضي.

وأكد بيان صادر عن مجلس السياحة أن انخفاض معدلاتها يعود إلى الحملة الإعلامية الغربية ضد البلاد وإنذار الأجانب من السفر إليها الأمر الذي أثر على قطاع السياحة الذي يعد مصدرا رئيسيا للسكان.

وكانت كل من سويسرا والدانمارك والنرويج قد علقت مساعداتها التنموية بعد استيلاء ملك النيبال على السلطة وتعليقه الحريات المدنية بعد اتهامه الحكومات المتعاقبة بإخفاقها في إنهاء التمرد الماوي.
 
كما دعت اليابان غيانيندرا إلى إطلاق  سراح المعتقلين السياسيين وإعادة الديمقراطية وقررت منحها مساعدات تقدر بحوالي 17 مليون دولار لتمويل بعض الواردات الهامة.
 
الجدير بالذكر أن النيبال تشهد نزاعا مسلحا منذ تسع سنوات أودى بحياة حوالي 11 ألف شخص مع المتمردين الماووين الذين يطالبون بتغيير الحكم الملكي واستبداله بدولة شيوعية.
المصدر : وكالات