قوات السلام الدولية تفرض طوقا حول المظاهرة (الفرنسية)
نظم أكثر من ألفي شخص من أنصار رئيس هاييتي السابق المنفي جان برتران أرستيد مسيرة سلمية عبر أحد الأحياء الفقيرة مطالبين بعودته ومشيدين بقوات الأمم المتحدة التي أمنت المظاهرة.
 
وكانت المسيرة التي نظمت في حي بيل إير في العاصمة بور أوبرنس ثاني مظاهرة مؤيدة لأرستيد خلال خمسة أيام.
 
وفرضت قوات حفظ السلام البرازيلية قيودا صارمة على الطريق الذي سلكته المظاهرة ومنعت دخول شرطة هاييتي التي كانت تريد اقتحام المسيرة.
 
وقال متحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة إن مسؤولي الأمم المتحدة قاموا أمس الجمعة بأول عملية رئيسية لهم لتأمين المظاهرة باستخدام 300 جندي مدججين بالسلاح و50 عربة تابعين لقوات حفظ السلام.
 
وكان أرستيد قد هرب من هاييتي في فبراير/شباط 2004 وسط تمرد دام من جانب عصابات الشوارع والجنود السابقين وتحت ضغوط من الولايات المتحدة وفرنسا. ويعيش أرستيد بالمنفى في جنوب أفريقيا.                   
 

المصدر : وكالات