كاتساف أعاد عناصر الشبكة التخريبية للأضواء (الفرنسية-أرشيف)
أعادت إسرائيل إلى الأضواء عناصر شبكة اكتشفت قبل أكثر من نصف قرن في مصر بعدما زرعوا قنابل كان الهدف منها إحداث توتر بين القاهرة وواشنطن ولندن.

وكرمت إسرائيل عناصر الشبكة رغم اعتبار الكشف عنها فضيحة للاستخبارات الإسرائيلية.   

وأعلنت متحدثة رسمية أن الرئيس الإسرائيلي موشيه كاتساف سلم رسائل شكر إلى ثلاثة من عناصر الشبكة ما زالوا على قيد الحياة, وجميعهم في العقد السابع من العمر, وهم مارسيل نينيو وروبرت داسا ومئير زافران. 

وسلمت رسائل أيضا إلى عائلات ستة آخرين من عناصر الشبكة منهم اثنان أعدما في مصر بعد الحكم عليهما.  

وتعود القضية إلى العام 1954 عندما اعتقل 11 يهوديا مصريا كشفهم عميل مزدوج, لقيامهم باعتداءات على الأراضي المصرية ضد المصالح البريطانية والأميركية. 

وسرعان ما تبين أن هؤلاء اليهود هم أعضاء في شبكة سرية إسرائيلية شكلتها الاستخبارات العسكرية لنسف العلاقات بين مصر والغرب أثناء التفاوض على الانسحاب البريطاني من قناة السويس.
وقد أثارت القضية فضحية كبيرة في إسرائيل، ورفض وزير الدفاع في تلك الفترة بنحاس لافون أن يتحمل مسؤولية العملية واتهم بها رئيس جهاز الاستخبارات بنيامين جيبلي. 

ولم تؤد استقالة لافون عام 1955 ثم استقالة جيبلي إلى وضع حد للفضيحة التي أثرت على موقف مؤسس الدولة ديفد بن غوريون.


المصدر : الفرنسية