ضجة في بريطانيا بسبب انتهاكات ضد طالبي اللجوء
آخر تحديث: 2005/3/3 الساعة 17:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/3 الساعة 17:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/23 هـ

ضجة في بريطانيا بسبب انتهاكات ضد طالبي اللجوء

مسألة اللجوء تسبب قلقا للسلطات في بريطانيا (الفرنسية-أرشيف)
أظهر فيلم وثائقي لقطات لموظفين بمراكز الهجرة البريطانية وهم يسيؤون معاملة بعض من رفضت طلباتهم للحصول على حق اللجوء، في قضية قد تسبب حرجا لحكومة رئيس الوزراء توني بلير قبل الانتخابات القادمة.
 
وقالت وزارة الداخلية إن وزراء سيفحصون الفيلم الذي عرضه أمس تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قبل اتخاذ قرار بشأن ما يتعين اتخاذه من إجراءات.
 
تضمن الفيلم عدة وقائع تظهر إيذاء بدنيا وانتهاكات ضد اللاجئين تضمن ألفاظا عنصرية، كما تضمن لقطات لعاملين بالمركز وهم يتباهون بما ارتكبوه من انتهاكات ويصفون علاقات جنسية مع المعتقلين.
 
وأمضى مراسل تلفزيون بي.بي.سي الذي صور هذه اللقطات ثلاثة أشهر وهو يعمل متخفيا بأحد مراكز اللجوء في كمبردج شرق إنجلترا الذي يضم أجانب رفضت طلباتهم للجوء وبانتظار الترحيل من بريطانيا. كما أمضى مراسل آخر ثلاثة أشهر من العمل لدى شركة غلوبال سوليوشنز في مطار هيثرو ضمن إطار عقد لنقل طالبي اللجوء.
 
وأشار المراسلان إلى أن معظم الموظفين الذين التقيا بهم كانوا يعاملون المحتجزين باحترام، لكن البعض كان يتفوه بتعليقات عنصرية.
 
وقال أحد الموظفين ويدعى غاي إنه قام بصفع بعض طالبي اللجوء على وجوههم ولكم آخرين على أنوفهم، وقال موظف آخر في مركز الهجرة بأوكينغتون إن "طالبي اللجوء عديمو النفع للمجتمع.. إنهم عديمو النفع حتى في مجتمعهم ولهذا جاؤوا ليحصلوا عليه دون مقابل".
 
وأوضحت شركة غلوبال سوليوشنز المحدودة التي تمد أربعة من مراكز اللجوء البريطانية بالموظفين إنه تقرر إيقاف 15 موظفا عن العمل بانتظار إجراء تحقيق داخلي معهم.
 
من جانبه قال وزير الهجرة ديز براون إنه يأخذ هذه المزاعم على محمل الجد، مشيرا إلى أنه سيدرس إجراءات لمواجهة الموقف فور حصوله على المعلومات الكاملة.
 
يذكر أن قضية الهجرة من القضايا البارزة في الانتخابات البريطانية المتوقعة في مايو/أيار المقبل، ومن ثم فإنها قد تسبب إحراجا لحكومة بلير.
المصدر : رويترز