الزلازل تهدد نياس التي تعد الوجهة الأولى لمحترفي التزلج على المياه (رويترز)

تعتبر جزيرة نياس الإندونيسية التي ضربها زلزال بقوة 8.7 درجات أمس قبلة للسياح، خاصة بالنسبة لمحترفي رياضة التزلج على المياه أو ما يعرف بركوب الأمواج.

وقد اكتشفت هذه الجزيرة قبل عدة عقود من قبل عدد من محترفي التزلج على المياه الأستراليين والذين أبقوا على أمرها سرا بينهم لعدة سنوات، لكن الأفلام التلفزيونية وتسابق وسائل الإعلام على نشر صور هذه الجزيرة الخلابة وأمواجها القوية التي يزيد ارتفاعها على ثلاثة أمتار، أفسدت هذا السر بعد أن دفعت الكثير من محبي رياضة التزلج على المياه لقطع مسافات طويلة للوصول لـ نياس، حتى صارت القبلة الأولى في العالم بالنسبة لمحبي هذه الرياضة.

ولكن شبح الخراب عاد مرة أخرى وخلال ثلاثة أشهر تقريبا ليلوح فوق هذه الجزيرة التي قتل فيها 340 شخصا وشرد نحو 10 ألاف من سكانها خلال زلزال تسونامي في ديسمبر/كانون الأول، وفي أول تصريحات رسمية حول ضحايا زلزال الأمس في جزيرة نياس، توقع يوسف كالا نائب الرئيس الإندونيسي أن يكون العدد نحو ألفي شخص، وذلك وفقا لتقديرات الأرقام الأولية.

من جانبه قال رئيس إحدى منظمات الإنقاذ وأحد هواة التزلج الدكتور النيوزيلندي ديفد جينكين إنه لا يتوقع وجود عدد كبير من هواة التزلج في الجزيرة، لحظة وقوع الزلزال أمس.

يذكر أن 95% من سكان نياس هم من المسيحيين، بينما يشكل المسلمين بقية السكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات