تشيانغ (يسار) سيبحث في الصين سبل تخفيف التوتر بين البلدين (الفرنسية)
وصل أحد زعماء المعارضة التايوانية إلى الصين في زيارة تاريخية وسط تصاعد التوتر بين البلدين على خلفية القانون الصيني الجديد الذي يتيح استخدام القوة ضد تايبيه إذا أعلنت استقلالها رسميا.

واجتمع نائب زعيم الحزب القومي التايواني بن كانغ تشيانغ فور وصوله مع مسؤولين صينيين، ومن المنتظر أن يحضر مساء اليوم حفل استقبال قبل أن يزور غدا نصبا للثوار الصينيين.

ونقلت صحيفة الصين تايمز الصادرة في تايوان عن مسؤوليين في الحزب القومي التايواني قولهم إن  تشيانغ سيلتقي خلال الزيارة مع رئيس الجمعية الشعبية القومية الصينية (البرلمان) جيا كنجلن.

وتأتي زيارة المعارض التايواني بعد يومين من خروج مئات آلاف التايوانيين ومن بينهم الرئيس شين تشوي في مظاهرة احتجاج ضخمة في العاصمة تايبيه  احتجاجا على القانون الصيني المناهض لانفصال تايوان.

ووصفت صحيفة الشعب الناطقة بلسان الحزب الشيوعي هذه المظاهرة بأنها مهزلة سياسية وسوء استغلال لقوة الشعب لفرض برنامج انفصالي، وقالت إنه مع ما سمته هبوب رياح الربيع القوية فإن السحب الكثيفة يمكن أن تنقشع بسرعة.

تأهب عسكري
وفي الإطار نفسه قال مركز دراسات على صلة بوزارة الدفاع اليابانية إن الصين تسارع بتحديث معدات جيشها وتدريبه للتعامل مع أي صراع قد ينشب في مضيق تايوان بما في ذلك استخدام القوة.

ونقلت وكالة كيودو للأنباء عن المعهد الوطني لدراسات الدفاع في تقريره السنوي قوله إن الصين أجرت مرارا تدريبات على الهجوم تؤكد استخدام القوة ضد تايوان ومنع الولايات المتحدة من التدخل.

وتنامت مخاطر نشوب صراع في مضيق تايوان مع تصعيد بكين لبياناتها الخطابية بشأن ما تقول إنه خطوات من جانب رئيس تايوان تشين شوي بيان نحو الاستقلال.

وتعتبر الصين تايوان مقاطعة متمردة منذ هروب الحكومة الوطنية بقيادة تشانغ هاي تشك إليها في أعقاب انتصار الثورة الشيوعية عام 1949.

المصدر : وكالات