توتر يسود مظاهرات للحكومة والمعارضة في توغو
آخر تحديث: 2005/3/27 الساعة 12:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/27 الساعة 12:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/17 هـ

توتر يسود مظاهرات للحكومة والمعارضة في توغو

أنصار المعارضة طالبوا مرارا بتدخل الاتحاد الأفريقي (الفرنسية-أرشيف) 

تظاهر الآلاف من أنصار الحكومة والمعارضة في توغو وسط أجواء من التوتر سببتها خلافات حول موعد وطريقة إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل.

وشارك نحو ألفي شخص في مسيرة سلمية نظمت في بلدة بي معقل المعارضة مطالبين بإجراء انتخابات حرة ونزيهة.
 
وعلى الجهة الأخرى من المدينة تجمع عدد مماثل من أنصار الحكومة أمام مبنى البرلمان.
 
وقال عضو في جناح الشباب بالحزب الحاكم إن مظاهراتهم تهدف إلى المطالبة باحترام الدستور، مشيرا إلى ضرورة احترام موعد الانتخابات يوم 24 أبريل/نيسان القادم.

وفي المقابل اعتبرت المعارضة أن موعد الانتخابات غير عادل لأنه "لم يعطهم وقتا كافيا للقيام بحملة ملائمة", ولكن زعماء المعارضة حثوا على الاستعداد للانتخابات والتأكد من تسجيل الأسماء في قوائم الناخبين.

وسيخوض إيمانويل بوب أكيتاني نائب رئيس حزب اتحاد القوى من أجل التغيير الانتخابات كمرشح رئيسي للمعارضة. وكان أكيتاني قد احتل المركز الثاني في انتخابات الرئاسة التي جرت في البلاد عام 2003 بحصوله على 34.1% من الأصوات.
وفي تطور لافت أصيب شرطيان بجروح عندما تعرض أحد المراكز الأمنية بالعاصمة لهجوم من جانب مسلحين ينتمون للمعارضة.
  
وكانت توغو قد غرقت في أزمة سياسية الشهر الماضي عندما توفي فجأة الرئيس غناسينغبي إياديما الذي ظل يحكمها 38 عاما، فقام الجيش بتجاهل الدستور وعين نجله فوريه غناسينغبي زعيما جديدا للبلاد.

الاحتجاجات العنيفة في الشوارع وتهديدات بفرض عقوبات من الدول الأفريقية دفعت غناسينغبي الابن إلى الاستقالة، وقال إنه سيرشح نفسه في الانتخابات بوصفه المرشح الرسمي للحزب الحاكم.
المصدر : وكالات