مؤيدون لإسقاط أكاييف يتجمعون في مدينة أوش جنوب البلاد (الفرنسية)
 
أعلن قائد الأمن في قرغيزستان فيليكس كولوف أن المظاهرات التي خرجت لتأييد الرئيس المخلوع عسكر أكاييف تراجعت. وأوضح أن المشاركين الذين كانوا في طريقهم إلى العاصمة للاحتجاج على الإطاحة بأكاييف ألغوا مظاهرتهم بعد فشلهم في كسب تأييد كبير.
 
وقال كولوف في مؤتمر صحفي "ليسوا قادمين إلى العاصمة.. لقد ساروا عدة كيلومترات من منطقتهم كيمان لكن القرى الأخرى لم تنضم إليهم.. لم يعودوا يتحركون مطلقا".
 
المتظاهرون الذين عدوا بالآلاف خرجوا بقيادة وزير الداخلية السابق كينشبك دوشيباييف الذي صرح أنه سيذهب إلى العاصمة بشكيك، محذرا من أن البلاد منقسمة وأنها على شفا حرب أهلية.
 
في غضون ذلك قرر البرلمان القرغيزي اليوم تنظيم انتخابات رئاسية يوم 26 يونيو/حزيران المقبل لاختيار رئيس جديد خلفا للرئيس المخلوع. وجاء القرار بعد أسبوع من الإطاحة بأكاييف الذي وصل إلى روسيا معلنا رفضه الاستقالة.
 
وكان أكاييف قد أكد أمس في رسالة إلكترونية من مكان غير معروف أن خروجه من قرغيزستان مؤقت, منددا بما أسماه انقلابا غير دستوري قاده من وصفهم بالمغامرين والمتآمرين.
 
باكاييف يعلن ترشيح نفسه للرئاسة (الفرنسية)
باكاييف للرئاسة
الجدل بين المؤيدين والمعارضين للرئيس السابق عسكر أكاييف لم يؤثر في توجهات رئيس الدولة المؤقت كرمان بك باكاييف الذي قاد معركة إسقاط أكاييف، فقد أعلن اليوم ترشيح نفسه للرئاسة في الانتخابات المقبلة.
 
وقال ردا على الصحفيين في العاصمة بشكيك "نعم سأترشح للرئاسة"، ولم يفصح بمزيد من المعلومات.
 
هذا وقد خيم هدوء حذر على العاصمة القرغيزية بعد ليلة هادئة نسبيا لم تخل من أعمال نهب وسلب أدت إلى صدامات بين من يقومون بالسلب وقوات الأمن والمتطوعين وخلفت مقتل ثلاثة أشخاص حسب ما ذكره إسكندر شامشييف زعيم حركة الشباب التي تتعاون مع السلطات الجديدة في حفظ الأمن العام.
 
وذكر شهود عيان أن الآلاف حاولوا أمس اقتحام البنوك والمؤسسات ولم يفلح في صدهم حظر التجول الذي فرضته السلطات من مغرب الشمس إلى طلوعها, فيما واصل العديد من العائلات الغنية رحيلها عن بشكيك خوفا من أعمال السلب والعنف.
 
وسار اليوم حوالي 20 ألف شخص بينهم مئات الجنود في مدينة أوش جنوبي قرغيزستان تأييدا للسلطات الجديدة, علما بأن أولى المظاهرات انطلقت من جنوب البلاد احتجاجا على ما قالت المعارضة إنه تزوير للانتخابات التشريعية التي نظمت نهاية الشهر الماضي ومنتصف الشهر الحالي.

المصدر : وكالات