غالي: اليمين الأميركي يستغل فضيحة النفط ضد أنان
آخر تحديث: 2005/3/25 الساعة 04:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/25 الساعة 04:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/15 هـ

غالي: اليمين الأميركي يستغل فضيحة النفط ضد أنان

بطرس غالي 
اتهم الأمين العام السابق للأمم المتحدة اليمين الأميركي باستخدام فضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء كسلاح ضد المنظمة وأمينها العام كوفي أنان، داعيا الأخير إلى عدم الرضوخ للدعوات التي تطالبه بالاستقالة.
 
ووصف في حديث مع صحيفة لاريبوبليكا الايطالية الحملة بأنها مغرضة، مشيرا إلى أن اليمين الأميركي يقوم باستغلالها كسلاح ضد المنظمة الدولية.
 
وهوّن بطرس غالي الذي شغل منصب الأمين العام في الفترة بين عامي 1991 و1996 من الانتقادات التي تواجه للمنظمة بشأن برنامج النفط مقابل الغذاء الذي تجاوز حجم التبادل فيه 67 مليار دولار، وكان يسمح بموجبه للعراق ببيع النفط لشراء السلع المدنية لتخفيف وطأة العقوبات الدولية التي فرضتها الأمم المتحدة عليه عام 1990.
 
وأعرب عن ثقته في لجنة التحقيق المستقلة التي شكلتها المنظمة برئاسة الرئيس السابق لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي بول فولكر، الذي ينتظر أن يصدر الأسبوع القادم تقريرا فيما يتعلق بالاتهامات الموجهة لأنان.
 
وكان المدير السابق لبرنامج النفط مقابل الغذاء بينون سيفان اتهم بتحويل إحدى معاملات البرنامج لصالح أحد أقارب غالي يمتلك شركة تجارية صغيرة، ويعتقد أن هذا القريب حقق من هذه العملية 1.5 مليون دولار.
 
وقد وجهت الاتهامات لأنان الذي كان يعمل نجله لحساب شركة غرب أفريقيا حصلت على عقد بعدة ملايين من الدولارات في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء، ونفى كل من الرجل ونجله هذه الاتهامات.
 
وكان عدد من أعضاء الكونغرس الأميركي الجمهوريين طالبوا أنان بتقديم استقالته بسبب فضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء، لكن البيت الأبيض والخارجية الأميركية أكدا ثقتهما فيه. كما جدد الاتحاد الأوروبي وزعماء دول أخرى ثقتهم في الأمين العام للأمم المتحدة.
المصدر : رويترز