جماعتان تدعيان المسؤولية عن انفجار تكساس
آخر تحديث: 2005/3/25 الساعة 07:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/25 الساعة 07:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/15 هـ

جماعتان تدعيان المسؤولية عن انفجار تكساس

فرق الإسعاف وهي تخلي أحد جرحى انفجار تكساس (رويترز)
ادعت جماعتان إسلاميتان مسؤوليتهما عن الانفجار الذي وقع في مصفاة تكرير النفط الضخمة لشركة بريتش بتروليوم (بي بي) في تكساس جنوبي الولايات المتحدة الأربعاء، والذي أسفر عن مقتل 15 شخصا على الأقل وجرح أكثر من مائة آخرين.
 
وقالت جماعة غير معروفة تطلق على نفسها تنظيم القاعدة من أجل الجهاد بالولايات المتحدة إنها سوف تصدر بيانا مفصلا ومعه شريط فيديو عن الهجوم في وقت لاحق. وبثت إعلانها على الإنترنت.
 
وبثت جماعة أخرى تدعى جيش المشرق بيانا على الإنترنت زعمت فيه مسؤوليتها عن الانفجار الذي وقع بمجمع تكرير شركة (بي. بي) ولم يكن ممكنا التحقق على الفور من صدق هذه البيانات.
 
وشكك مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI) بالبيانين، وقال إنه لا دليل على أن الانفجار الذي وقع في ولاية تكساس ناجم عن "أي نشاط إرهابي أو إجرامي".
 
واستبعد ياسر السري النhشط الإسلامي المقيم في لندن أن تكون هذه البيانات ذات مصداقية. وقال "لقد صدرا متأخرين للغاية بعد الحادث وليس بهما أي تفاصيل على الإطلاق". وأزال أحد المواقع الإسلامية البيانين بعد فترة قصيرة من بثهما.
 
وقال آل تريبل المتحدث باسم مكتب التحقيقات الاتحادي في هيوستون إنه ليس هناك دليل على عمل تخريبي بالمنشأة ثالث أكبر مجمعات تكرير النفط بالولايات المتحدة.
 
ولم تتمكن الشركة على الفور من تحديد سبب الانفجار في مجمع التكرير الضخم الذي تبلغ طاقته 470 ألف برميل يوميا، لكن الشركة استبعدت أن يكون سبب الانفجار هجوما إرهابيا.
 
وتنتج مصفاة بريتش بتروليوم في مدينة تكساس قرب هيوستن 30% من إجمالي إنتاج الشركة في الولايات المتحدة و3% من إجمالي الإنتاج الأميركي، وفق موقع الشركة على الإنترنت. كما يضم المجمع 30 وحدة تصفية.
المصدر : وكالات