الجيش الفلبيني يحبط هجوما بالقنابل أثناء عيد الفصح
آخر تحديث: 2005/3/23 الساعة 15:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/23 الساعة 15:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/13 هـ

الجيش الفلبيني يحبط هجوما بالقنابل أثناء عيد الفصح

مانيلا كثفت إجراءاتها الأمنية بعد تحذير أبو سياف بشن هجمات جديدة (الفرنسية)
أعلن الجيش الفلبيني أنه أحبط مؤامرة لجماعة أبو سياف لشن هجوم بالقنابل على أهداف في العاصمة مانيلا أثناء عيد الفصح هذا الأسبوع.

وقال المتحدث باسم الجيش العقيد بوينافنتورا باسكوال في بيان إن المؤامرة اكتشفت بعد اعتقال شخص يدعى تايرون سانتوس في بلدة كويزون القريبة من مانيلا وبحوزته كميات كبيرة من المتفجرات.

وكان المتحدث نفسه أعلن أمس اعتقال إندونيسي الشهر الماضي يعتقد أنه خبير مفرقعات يعمل مع الجماعة الإسلامية ودرب مقاتلين مسلمين محليين لشن هجمات في مانيلا.

واعتقل الإندونيسي الذي قيل إن اسمه زكي عند نقطة تفتيش عسكرية ببلدة داتو سودي أمبوتوان في جزيرة مندناو جنوب البلاد، موضحا أن المشتبه به سمع مكالمة هاتفية بين زعيمين بجماعة أبو سياف صدرت خلالها أوامر بالتفجير في حي ماكاتي التجاري بمانيلا وفي مدينتين جنوب البلاد يوم 14 فبراير/شباط الماضي والتي أسفرت عن سقوط 13 قتيلا وإصابة 150.

وأضاف باسكوال أن المشتبه به درب أعضاء أبو سياف على المتفجرات في معسكر تابع للجماعة الإسلامية داخل مندناو وتديره جبهة تحرير مورو الإسلامية وهي أكبر جماعة للثوار المسلمين التي تضم نحو 12 ألف مقاتل.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الجيش والشرطة الفلبينية وضعت في حالة تأهب قصوى منذ أن توعدت جماعة أبو سياف التي يقال إن لها صلة بتنظيم القاعدة والجماعة الإسلامية بالانتقام من قوات الأمن التي قتلت 22 عنصرا من أتباعها بعد تمرد حدث في أحد السجون الأسبوع الماضي.

المصدر : وكالات