رئيس وزراء كوريا الشمالية يبحث في الصين الأزمة النووية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

رئيس وزراء كوريا الشمالية يبحث في الصين الأزمة النووية

رايس تحث الصين للضغط على كوريا الشمالية وإعادتها لطاولة المفاوضات (الفرنسية)


وصل رئيس وزراء كوريا الشمالية باك بونغ جو إلى بكين اليوم في زيارة تهدف إلى عقد مباحثات تركز على جهود استئناف المفاوضات فيما بتعلق ببرنامج بيونغ يانغ النووي.
 
ومن المقرر أن يلتقي باك اليوم مع نظيره الصيني وين جياباو, كما سيلتقي الرئيس هوجينتاو.
 
تأتي الزيارة التي تستمر خمسة أيام بعد يوم من زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للصين حثت خلالها الزعماء الصينيين للضغط على كوريا الشمالية للعودة إلى المحادثات السداسية بشأن برنامجها النووي.
 
وهددت رايس باللجوء مع حلفائها الآسيويين إلى خيارات إضافية في حال رفض كوريا الشمالية العودة إلى طاولة المفاوضات في إشارة إلى احتمال فرض عقوبات على بيونغ يانغ.

وأكدت الوزيرة الأميركية أن الكوريين الشماليين سيواجهون مشكلة ليس فقط مع الولايات المتحدة بل كذلك مع اليابان وكوريا الجنوبية والصين وروسيا وربما مع بقية دول العالم إذا استمروا على نهجهم.
 
وبوجه الإصرار الكوري الشمالي على الحصول على برنامج نووي لتوليد الطاقة, أعربت رايس عن استعداد واشنطن للتفكير في حاجات بيونغ يانغ إلا أنها أكدت أيضا أن أي تقدم في ذلك الاتجاه لن يحدث إلا في منبر متعدد الأطراف.
 
ويشارك في المحادثات السداسية إضافة إلى الولايات المتحدة وكوريا الشمالية كل من روسيا والصين وكوريا الجنوبية واليابان. وقد توقفت آخر جولة من تلك المباحثات منذ يونيو/ حزيران الماضي.

وقد استضافت الصين ثلاث جولات من تلك المحادثات إلا أن واشنطن اتهمت بكين بعدم بذل ما يكفي من الجهود لإعادة كوريا الشمالية إلى طاولة المحادثات.


 
من جانبها قالت كوريا الشمالية إنها تعزز ترسانتها النووية لمواجهة التهديدات الخارجية في إشارة إلى الولايات المتحدة.
 
ونقلت وكالة أنباء يانهوب الكورية الجنوبية عن إذاعة تابعة لكوريا الشمالية قولها "لقد اتخذنا إجراءات جادة بزيادة ترسانة التسلح النووي استعدادا لأي اجتياح من قبل الأعداء".
 
وأضافت الإذاعة أن التدريبات التي تجريها الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية تهدف بالدرجة الأولى إلى "الاستعداد لشن حرب ضدنا".
المصدر : وكالات