الجيش الأميركي يرفع سن التجنيد للاحتياط
آخر تحديث: 2005/3/22 الساعة 16:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :روسيا تطلب من واشنطن تقليص عدد دبلوماسييها في سفارتها بموسكو
آخر تحديث: 2005/3/22 الساعة 16:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/12 هـ

الجيش الأميركي يرفع سن التجنيد للاحتياط

يعاني الجيش الأميركي من نقص في عدد المجندين
بسبب الحرب على العراق وأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

قرر الجيش الأميركي رفع السن الأقصى للتجنيد في قوات الاحتياط والحرس الوطني كجنود غير متفرغين من 35 إلى 39 عاما.

وقال الجيش في بيان إن "رفع السقف العمري للمتقدمين للالتحاق بالخدمة العسكرية للمرة الأولى سيزيد من عدد المؤهلين للتجنيد ويعطي الأفراد المتحمسين فرصة للخدمة العسكرية ويعزز من تأهب وحدات الاحتياط".

وأضاف أن هذه الخطوة ستظل قيد التجربة ثلاث سنوات، ومن المرجح أن تزيد عدد المؤهلين إلى الالتحاق بالخدمة العسكرية والبالغ عددهم حاليا حوالي 60 مليون شخص بنحو 22 مليونا.

ويرجع قرار الجيش رفع الحد الأقصى لعمر المتطوعين الجدد إلى أن "المجندين الأكبر سنا القادرين على استيفاء الشروط البدنية للخدمة العسكرية عادة ما يصبحون جنودا ممتازين استنادا إلى نضجهم وحماستهم وإخلاصهم ووطنيتهم".

وذكرت المتحدثة باسم البنتاغون ألين كرينك أنه من الممكن بعد انتهاء الاختبار الذي سيستمر ثلاث سنوات في سبتمبر/أيلول 2008 أن يدرس البنتاغون تعديل سن التقدم للتجنيد في قوات الاحتياط ولو لأكثر من 39 عاما.

ويعاني الجيش الأميركي نقصا في عدد مجنديه بسبب حربي العراق وأفغانستان حيث عجز الحرس الوطني عن تجنيد العدد المطلوب للعام 2004 ويجد صعوبة في تحقيق الأعداد المطلوبة للعام الحالي 2005.

أما قوات الاحتياط فقد عجزت عن تجنيد الأعداد المطلوبة خلال شهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضيين وتقل عن العدد المطلوب لها لعام 2005.

كما أن حرب العراق تجعل الخدمة العسكرية سلعة يصعب الترويج لها حيث تقدم مغريات كثيرة لإقناع المجندين المحتملين للالتحاق بالخدمة في قوات الحرس الوطني وقوات الاحتياط للتطوع مجددا عندما تنتهي فترة خدمتهم.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: