كيف تنظر إلى الديمقراطية الأميركية وتعاملها مع الإعلام؟
آخر تحديث: 2005/3/21 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/21 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/11 هـ

كيف تنظر إلى الديمقراطية الأميركية وتعاملها مع الإعلام؟

 

الديمقراطية الأميركية تشكل نموذجا يتطلع إليه الكثير من شعوب الدنيا، ولكنه بدأ يشكل حالة جدلية في طريقة تعامله مع الإعلام، لاسيما بعد أن سقط العديد من الصحفيين قتلى على يد القوات الأميركية في العراق وتعرض عدد آخر منهم للاعتقال والتضييق بسبب تغطيتهم للحرب الأميركية هناك. كما أن وسائل الإعلام الأميركية نفسها نالها قسط من التضييق، أو فرضت على نفسها رقابة ذاتية تحت حجة عدم التسويق لما يسمى الإرهاب. ولكن المسؤولين الأميركيين يفاخرون بديمقراطيتهم ويقولون إن نموذجها يجب أن يسود في الدنيا ولو بالقوة.

 

فكيف تنظر إلى الديمقراطية الأميركية وتعاملها مع الإعلام؟


للمشاركة في الاستطلاع (بحدود 100 كلمة).. اضغط هنا
 

شروط المشاركة في الاستطلاع:

  • كتابة الاسم والبلد والمهنة
  • الالتزام بموضوع الاستطلاع
  • الالتزام بعدد الكلمات

ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة للشروط.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

د. عادل أبو ترابه، استاذ قانون دستوري- جامعة سبها

 

لا شك أن الديمقراطية الأميركية كان لها الدور الفاعل المؤثر في ما وصلت اليه الولايات المتحدة الأميركية من تقدم وتطور على مختلف الصعد إلا أن الديمقراطية كغيرها من القيم التي تتأثر بأساليب التسلط  أو من التهميش لفئة أو لمجموعة ما من أفراد الشعب. لذلك نرى تأثير الأفكار المتزمته والأصولية ليس فقط على الإعلام وإنما على الحريات بأنواعها التي طالما فخر بها الأميركيون وطالما عرفناها في وثائقهم الدستورية لذلك لا عجب بما يحدث على يد أو بإرادة اليمين المتطرف الذي ينصاع لهم الرئيس بوش الإبن بشكل غير مسبوق في تاريخ الرئأسة الأميركية، وهذا بطبيعة الحال يصعب الأمر على الولايات المتحدة بتصدير ديمقراطيتها ( الراهنه) بالحد الأدنى وفي الوقت الراهن وخاصة لنا نحن العرب رغم حاجتنا الماسة للديمقراطية لقيمها الإنسانية.
_______________________________________
يوسف غانم، إعلامي وحقوقي، الولايات المتحدة الأميركية

اعلنت الولايات المتحدة الحرب تحت راية من ليس بامرتي فهو ضدي ودون الدخول في الدوافع والمبررات فان الحرب الاعلامية جزء من هذا الكل، واغلب الظن ان بعضهم خلط عن حسن او سوء نية او سوء تقدير بين الدوافع والمبررات والاعلام والديمقراطية. فمهاجمة الديمقراطية لا يمكن ان تدخل في كسب نقاط في اي حرب  اعلامية، ولا يمكن القفز الى نتائج تتعلق بحرية الاعلام دون التطرق الى ماهية الوسائل الاعلامية وتوجهاتها ودراسة كل اعلامي على حدة والديمقراطية ذات البعد الايديولوجي المقيدة بقيم انسانية والهية مشتركة يجب دعمها في الولايات المتحدة فهل هناك تناقض شديد حول مسار هذا المفهوم الديمقراطي ؟
المصدر : غير معروف