أثار الاختطاف مخاوف أمنية دولية بشأن الملاحة في المضيق (رويترز-أرشيف)
أطلق قراصنة مسلحون سراح ثلاثة أفراد من طاقم سفينة يابانية بعد خطفهم من سفينتهم في مضيق ملقا الأسبوع الماضي حسب ما أوردته السلطات التايلندية اليوم.

وقال شرطة البحرية في مدينة ساتون جنوب تايلند إنه تم العثور على الرجال الثلاثة على ظهر قارب متهالك يرسو على جزيرة صغيرة في المياه التايلندية الماليزية.

وأضافت بأن الرجال المخطوفين هم القبطان الياباني نوبو آنوي (56 عاما) وكبير المهندسين شونجي كورودا (50 عاما) والمهندس الفلبيني إيدغاردو سادانغ (41 عاما) العاملون على متن السفينة إيديتين المسجلة في اليابان والعائدة لشركة كوندو كايجي كو اليابانية.

وأوضحت الشرطة بأن الثلاثة في حالة صحية جيدة لكنهم يعانون من الإرهاق ومن بعض الجروح في الأقدام وأنهم سينقلون إلى بينانغ في ماليزيا لإجراء فحوص طبية لهم.

وأشارت إلى أن الثلاثة الآن تحت رعاية الشرطة التايلاندية ومسؤولين من السفارة اليابانية في منزل آمن بساتون.

وقال متحدث باسم السفارة اليابانية في كوالالمبور إن رئيس شركة الشحن التي تمتلك السفينة تلق أنباء إطلاق سراح الثلاثة في الساعات الأولى من صباح اليوم لكن السفارة رفضت التعليق عما إذا كان قد تم دفع فدية.

وكانت السفينة إيديتين تحمل طاقما مؤلفا من 14 فردا وكانت تقطر زورقا من جزيرة باتام الإندونيسية إلى ميانمار عندما تعرضت لهجوم في المياه الماليزية في 15 مارس/ آذار الجاري شنه عشرة قراصنة في زورق صغير قبل أن يصعدوا إلى ظهرها ويخطفوا أفرادا من طاقمها.

وأثار الاختطاف من جديد مخاوف أمنية دولية بشأن الملاحة في المضيق وهو واحد من أكثر الممرات البحرية ازدحاما في العالم ويعتبر سبيلا لمعظم واردات اليابان من النفط.

المصدر : وكالات