منع متطرف هندوسي من زيارة أميركا يغضب الهند
آخر تحديث: 2005/3/19 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/19 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/9 هـ

منع متطرف هندوسي من زيارة أميركا يغضب الهند

ناريندرا مودي (الفرنسية-أرشيف)
حثت الهند الولايات المتحدة على إعادة النظر بقرار منع رئيس وزراء ولاية كوجرات الهندوسي المتطرف من زيارتها، بعد اتهامه بتجاهل جرائم قتل للمسلمين هناك على نطاق واسع عام 2002 .

وتقول جماعات لحقوق الإنسان إن نحو 2500 شخص معظمهم من المسلمين قتلوا أو أحرقوا أو ضربوا حتى الموت، بعد أن مات نحو 59 هندوسيا في قطار خلال حريق وجه فيه البعض اللائمة على حشد من المسلمين، غير أن تحقيقا حكوميا أوضح في الآونة الأخيرة أن الحريق لم يكن سوى حادث.

وأثار القرار الأميركي احتجاجات في الهند من قبل كل من المنتقدين والمؤيدين لرئيس وزراء كوجرات ناريندرا مودي، كما يمكن أن تؤثر على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وأبلغ رئيس الوزراء مانموهان سينغ الذي يقود حزب المؤتمر الحاكم الذي يعارض بشدة سياسات مودي, البرلمان اليوم أن حكومته ناشدت الولايات المتحدة إعادة النظر بقرارها حرمان مودي من تأشيرة الزيارة. واعتبر سينغ القضية بعيدة عن الانتماء الحزبي وقال إنها قضية مبادئ.

من جانبها قالت متحدثة باسم السفارة الأميركية في نيودلهي إن تأشيرة السياحة (العمل حاليا) للسيد مودي ألغيت بموجب قانون الهجرة والجنسية.

وأشارت إلى بند في القانون يجعل أي مسؤول حكومي أجنبي مسؤول في أي وقت عن انتهاكات خطيرة للحرية الدينية أو نفذها بشكل مباشر غير مؤهل للحصول على تأشيرة.

وقالت السفارة إن الطلب المنفصل الذي قدمه مودي للحصول على تأشيرة دخول دبلوماسية رفض، مضيفة أن زيارته المقترحة لا تفي بالشروط اللازمة للسماح بمثل هذه الزيارة.

وكان مودي الذي يتمتع بشعبية في صفوف اليمين الهندوسي بالهند يخطط لزيارة الولايات المتحدة هذا الشهر للقاء أعضاء الجالية الضخمة المستقرة هناك من ولاية كوجرات. وكان من المقرر أيضا أن يلقي كلمة رئيسية أمام رابطة أصحاب الفنادق الأميركيين الآسيويين في فلوريدا.

وجاء القرار الأميركي بعد أن نظمت جماعات إسلامية وليبرالية حملة في الولايات المتحدة ضد هذه الزيارة المزمعة وطلبت من وزارة الخارجية الأميركية إلغاء تأشيرة دخوله. ورد حزب بهاراتيا جاناتا الذي هزمه حزب المؤتمر في الانتخابات العامة التي جرت في مايو/ أيار الماضي بحدة على القرار الأميركي.

واعتبر زعيم الحزب ياشوانت سينها أن الأسباب التي قدمت غير مقبولة بالمرة، ويجب على الحكومة الهندية إثارة هذه القضية بقوة مع الحكومة الأميركية.



المصدر : رويترز