ديبي يسعى لفترة رئاسية ثالثة(الفرنسية-أرشيف)
اتهمت المعارضة التشادية الرئيس إدريس ديبي بأنه يسعى للتلاعب بنتيجة الاستفتاء المقرر إجراؤه في يونيو/حزيران المقبل، والانتخابات المقررة بالبلاد العام القادم عبر تزوير القوائم الانتخابية.

وأوضحت هيئة تنسيق الأحزاب السياسية المعارضة برسالة لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري أن الهدف من تنظيم الانتخابات هو "إضفاء قشرة خادعة من الشرعية على نظام ديبي الاستبدادي".

وأشارت إلى أن هناك مبالغة في تقديرعدد الناخبين بالبلاد بما يزيد على مليوني شخص في إحصاء انتخابي جرى في يناير/كانون الثاني الماضي، مؤكدة أن الزيادة جاءت عبر اختلاق أسماء أو إحصاء من لا يحق لهم قانونا المشاركة.

كما طالبت الهيئة الاتحاد بمراقبة الاستعدادات التمهيدية للانتخابات لـ "ضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة".

بالمقابل نفى حسن جود الله محمد المستشارالإعلامي للرئيس ديبي ما ورد برسالة الهيئة، مؤكدا أن الأحزاب المعارضة نفسها "أسقطت أهليتها بنفسها برفضها كافة أشكال الحوار مع الحكومة".

وكان البرلمان وافق في مايو/آيار الماضي على ترشيح ديبي لفترة رئاسية ثالثة من خلال الموافقة على إقرار تعديل دستوري ليحل محل قانون سابق ينص على أن شغل منصب الرئاسة يكون لفترتين فقط. ويتطلب قانون البرلمان الموافقة عليه من قبل الشعب عبر استفتاء عام. 


 
يذكر أن ضباطا بالحرس الجمهوري وبعضا من حراس الرئيس الشخصيين كانوا قد قاموا بتمرد قصير الأجل في مايو/آيارالماضي، اعتبره ديبي بأنه محاولة لاغتياله.

المصدر : رويترز