أضرار بالغة خلفتها العواصف في الفلبين في وقت سابق (الفرنسية-أرشيف)
قتل ثلاثة أشخاص وفقد ثمانية آخرون إثر انقلاب عبارتين خلال عاصفة مدارية عنيفة بوسط الفلبين.
 
ففي حادث أول انقلبت عبارة كانت متجهة إلى جزيرة سيبو وعلى متنها 30 راكبا قبالة جزيرة كاموت بوسط الفلبين مما أسفر عن غرق ثلاثة ولا يزال اثنان في عداد المفقودين في حين أنقذ الصيادون في المنطقة العدد المتبقي.
 
وفقد ستة أشخاص عندما غرقت عبارة أخرى كان على متنها 15 راكبا قرب جزيرة ليتي. بحسب متحدث باسم خفر السواحل الفلبيني، وترددت أنباء عن أكثر من خمسة آلاف تقطعت بهم السبل في مناطق بوسط الفلبين.
 
وقد تسببت العواصف التي بلغت سرعتها أحيانا 135 كيلومترا في الساعة في وقف الملاحة بحرا وجوا والحركة المرورية برا في أغلب أجزاء وسط الفلبين.
 
وقال المدير العام لهيئة مطار مانيلا الدولي إن 24 رحلة داخلية من مانيلا إلى منتجع بوراكاي الشهير ألغيت مما سبب أضرارا لنحو 500 سائح أجنبي ومحلي على الأقل.
 
وذكرت رئيسة مكتب الدفاع المدني ألما ألديا أن قريتين ساحليتين بجزيرة ليتي تم إخلاؤهما نتيجة ارتفاع منسوب مياه الفيضانات. كما انقطعت إمدادات الكهرباء بسبب الرياح الشديدة التي تسببت في قطع الخطوط.
 
وصرحت ألديا للصحفيين بأن العملية التعليمية على كل المستويات علقت في جزيرتي سيبو وباناي وهما منطقتان تحملتا أغلب الخسائر التي تسببت فيها العاصفة المدارية. وأضافت أن مواد الإغاثة يجري تجهيزها لنقلها إلى المناطق المتضررة في وسط الفلبين.
 
وفي العام الماضي لقي نحو ثلاثة آلاف حتفهم في ثلاثة أعاصير متعاقبة ضربت منطقة الساحل الشرقي لجزيرة لوزون الرئيسية.

المصدر : وكالات