نيغروبونتي خدم تسعة أشهر بالعراق (الفرنسية)
 
غادر السفير الأميركي في بغداد جون نيغروبونتي العاصمة العراقية متوجها إلى واشنطن لتولي مهماته الجديدة في إدارة الاستخبارات الوطنية.
 
وقالت السفارة الأميركية في بغداد في بيان إن القائم بالأعمال في السفارة جيمس جيفري سيحل محل نيغروبونتي مؤقتا إلى حين تعيين السفير الجديد.
 
وعبر نيغروبونتي في كلمة بمناسبة مغادرته العراق موجهة إلى رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته إياد علاوي، عن تقديره للجهود التي قامت بها الحكومة العراقية المؤقتة والإنجازات التي حققتها "في أصعب الظروف".
 
وأضاف أن شعب العراق شهد الأعمال الجليلة التي قامت بها الحكومة وتطوعها لعمل كل ما بوسعها لمصلحة الفرد والمجتمع. مشيدا خصوصا بجهود إعادة بناء قوات الأمن العراقية وتفعيل علاقات العراق الدولية وأنظمة الصحة والنقل والقضاء والاتصالات والنظام التعليمي.
 
وأشاد نيغروبونتي بالقرارت الصعبة التي تعاملت بها حكومة علاوي إزاء ما وصفها بأعمال العنف في النجف والفلوجة والموصل وقيامها بإعادة التفاوض بشأن بنود الديون الخارجية للنظام السابق وتمسكها بالجدول الزمني الذي أعطى العراقيين الفرصة للمشاركة في الانتخابات في 30 يناير/كانون الثاني.
 
وعبر عن ثقته في أن الحكومة العراقية الانتقالية التي سيتم تشكيلها قريبا ستكمل البناء على هذا "السجل الرائع", مؤكدا أن "المؤرخين سيقيمون التأثير الذي أحدثته الانتخابات على العراق وربما على منطقة الشرق الأوسط بأكملها".
 
ولم تعلن الإدارة الأميركية حتى الآن من سيخلف نيغروبونتي، لكن مسؤولين قالوا إن بوش من المحتمل أن يرشح السفير الأميركي في أفغانستان زلماي خليل زاده وهو أميركي من أصل أفغاني للمنصب.


 

المصدر : وكالات