26 معتقلا ماتوا بالسجون الأميركية بالعراق وأفغانستان
آخر تحديث: 2005/3/16 الساعة 09:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/16 الساعة 09:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/6 هـ

26 معتقلا ماتوا بالسجون الأميركية بالعراق وأفغانستان

عمليات القتل تمت داخل مناطق الاعتقال وخارجها (رويترز-أرشيف)
ذكرت مصادر عسكرية أميركية أن 26 سجينا ماتوا في السجون الأميركية بالعراق وأفغانستان منذ 2002, فيما تأكد المحققون العسكريون الأميركيون أو يشتبهون في أنها أعمال قتل عمدي.
 
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن مسؤولين عسكريين لم تكشف عن هويتهم قولهم إن 18 حالة تمت مراجعتها على أيدي سلطات القوات البرية أو البحرية الأميركية ورفعت توصيات لمباشرة المتابعات القضائية بشأنها أو رفعت إلى وكالات أخرى, فيما يتواصل التحقيق في ثماني حالات أخرى, يعتقد المحققون أنها أعمال قتل عمدي مؤكدة أو مشتبه فيها.
 
وأضاف المسؤولون العسكريون أن حالات القتل وقعت داخل المعتقلات وخارجها بما فيها خلال عمليات الاعتقال, وفي أحيان كثيرة في ظروف قتال شديدة, وتورط فيها على الأقل أربعة موظفين من وكالة الاستخبارات المركزية تنظر في قضيتهم وزارة العدل الأميركية.
 
غير أن المسؤولين العسكريين أكدوا أن حالة واحدة فقط من حالات الوفيات وقعت في سجن أبو غريب بالعراق الذي عرف بفضيحة التعذيب التي كانت مقدمة لسلسلة فضائح أخرى.

ولم يعلق البنتاغون بعد على هذه الأرقام, واكتفى الناطق باسمه لورنس دي ريتا بالقول إنه لم يكن على علم بأن الوزارة أقرت في وقت سابق مسؤوليتها علنا عن حالات قتل عمدي بين سجناء في العراق وأفغانستان, ولكنه أكد أنها ستتابع الموضوع بنشاط.

 
المصدر : رويترز