برنامج إيران النووي يقض مضاجع الأميركيين (الفرنسية)
نقلت صحيفة فاينانشال تايمز عن مندوب إيران الدائم في أوبك ومستشار الطاقة في الحكومة الإيرانية حسين كاظمبور استعداد طهران لعرض حصة النصف في أي برنامج نووي في المستقبل على الولايات المتحدة لإثبات أن طهران لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية.
 
وفي تصريحاته -التي لا يعرف ما إذا كانت تمثل سياسة بلاده أم لا- قال كاظمبور للصحيفة "هذا عرض مطروح على الطاولة. لكن لديهم شكوكهم. وهذا يمكن إزالته بوجودهم في البرنامج".
 
كما نقلت الصحيفة عن المسؤول الإيراني قوله إن بلاده ملتزمة بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.
 
وكان وزير الخارجية كمال خرازي قال أمس إنه ينبغي على واشنطن تغيير سياستها تجاه إيران والاعتراف بها كقوة إقليمية كي تتحسن العلاقات بين البلدين.
 
وقال خرازي في مؤتمر صحفي "لا يمكن أن نقايض حقوقنا النووية بأي حوافز اقتصادية. رفع الحظر أو أي حوافز أخرى لا يمكن أن يلغي حقوقنا ولكن يمكن أن يكون فعالا في تحسين العلاقات وحل المشاكل بين إيران والولايات المتحدة على نحو شامل".
 
وكانت واشنطن عرضت على طهران حوافز اقتصادية من بينها التخلي عن معارضتها لانضمام إيران لمنظمة التجارة العالمية وبيع قطع غيار طائرات مدنية لطهران في محاولة لدفع الجهود الأوروبية لإقناع إيران بإلغاء أنشطة نووية قد تستخدم في إنتاج قنابل ذرية. ولكن إيران رفضت هذا العرض وقالت إنه غير مجد.
 
مقترحات للأوروبيين
وفي هذا الإطار قال الرئيس الإيراني محمد خاتمي إن طهران طرحت مجموعة من الأفكار على الدول الأوروبية الثلاث الرئيسية في المحادثات بشأن برنامج طهران النووي.
 
ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن خاتمي قوله أثناء زيارته للجنة الوطنية للطاقة الإيرانية "لقد طرحنا خمسة اقتراحات على الأوروبيين، والآن دورهم لتزويدنا بأقوى الضمانات بشأن الأمن".
 
ولم يدل خاتمي بتوضيحات أخرى، ولكن تسليم إيران مقترحاتها للأوروبيين يشير إلى رغبة طهران في استئناف المحادثات المؤجلة معهم.

المصدر : وكالات