التطعيم ضد الجمرة الخبيثة ما زال هو السلاح الأميركي الوحيد (رويترز-أرشيف)
نفت مصادر طبية بوزارة الدفاع الأميركية اليوم الأربعاء وجود أي آثار لبكتريا الجمرة الخبيثة القاتلة في عينات أخذت من مركزين لبريد البنتاغون. 

وقال وليام فينكنفردر مساعد وزير الدفاع للشؤون الصحية إن الاحتمال بأن الولايات المتحدة تواجه تهديدا حقيقا للصحة ضعيف جدا, مشيرا إلى أن الاختبارات ستتواصل. 

ومنشأتا البريد اللتان تقع إحداهما بجوار مقر وزارة الدفاع فيما توجد الأخرى في فولس تشيرش بولاية فرجينيا أغلقتا يوم الاثنين وتم إجلاء مئات العاملين منهما بعد أن أشارت أجهزة رصد حساسة في البداية إلى احتمال وجود بكتريا الجمرة الخبيثة.

من جهة أخرى أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة والخدمات الإنسانية أنه يجرى إجراء اختبار إضافي أكثر تحديدا على العينات التي تم جمعها للتأكد مما إذا كان بها جمرة خبيثة.

وقال المتحدث إن مسؤولي صحة اتحاديين سيرسلون نشرة إلى الأطباء والمستشفيات يطلبون فيها مراقبة المرضى الذين يعانون من أعراض التعرض لبكتريا الجمرة الخبيثة, مشيرا إلى أن هذا الإجراء يتم بدافع من الحذر ولا يعني توقع أي خطر.  

وفي عام 2001 توفي خمسة أشخاص عندما أرسلت بكتريا الجمرة الخبيثة في رسائل إلى مكاتب وسائل إعلام ومكاتب حكومية في واشنطن وفلوريدا وأماكن أخرى مما أثار المخاوف من هجوم إرهابي بيولوجي.     

المصدر : رويترز