أحد ضحايا انفجار قنبلة في جنوب تايلند (رويترز)

تسعى جماعات مسلمة في تايلند للحصول على صفة مراقب خلال الاجتماع المقبل لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
 
ونقلت إحدى الصحف التايلندية عن مسؤول إسلامي تايلندي قوله إن حصول مسلمي هذا البلد على صفة مراقب بمنظمة المؤتمر الإسلامي يعزز مكانة المسلمين الذين يشكلون الأغلبية في جنوب البلاد الذي شهد عدة أعمال عنف سقط فيها أكثر من 600 قتيل.
 
ونقل عن وان عبد القادر زعيم الجبهة الموحدة للجماعات المسلمة التي يطلق عليها اسم بيرساتو قوله إنه سيسعى لاستصدار الموافقة على حضوره كمراقب في الاجتماع القادم لوزراء خارجية المؤتمر الاسلامي الذي سيعقد في اليمن أواخر يونيو/حزيران المقبل.
 
من جهة أخرى قال عبد القادر -الذي يعيش في المنفي منذ العام 1990- إن الهجوم على المقاتلين المسلمين في أبريل/نيسان الماضي ومقتل 85 من المسلمين العزل في أكتوبر/تشرين الأول على أيدي قوات الأمن التايلندي، دفع العالم الإسلامي إلى الاهتمام بصورة أكبر بمحنة المسلمين التايلنديين.
 
وعرض الزعيم التايلندي المسلم في العام الماضي إجراء محادثات مع المسؤولين التايلنديين للمساعدة في الحد من أعمال العنف التي بدأت في يناير/كانون الثاني 2004. ولكن المحادثات ألغيت نتيجة مخاوف من بعض المسؤولين من احتمال أن تؤدي إلى رفع مكانة الجماعة وزعمائها في الخارج.
 
مقتل شرطي
على صعيد آخر قتل اليوم شرطي واحد على الأقل وأصيب ثلاثة أشخاص آخرين بجروج خطرة في انفجار قنبلة أمام سكة للحديد جنوب تايلند.
 
وتوفي الشرطي لدى نقله الى مستشفى يالا بينما أدخل موظفان في شركة السكك الحديدية وشرطي آخر إلى المستشفى في حالة خطرة بعد الانفجار الذي وقع صباحا قرب سكة للحديد.

المصدر : وكالات