إيران تقدم مقترحات لمحادثاتها مع الأوروبيين
آخر تحديث: 2005/3/15 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/15 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/5 هـ

إيران تقدم مقترحات لمحادثاتها مع الأوروبيين

خاتمي: الأمر الآن بيد الأوروبيين (الفرنسية)
قال الرئيس الإيراني إن طهران طرحت مجموعة من الأفكار على الدول الأوروبية الثلاث الرئيسية في المحادثات بشأن برنامج طهران النووي.
 
ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن محمد خاتمي قوله أثناء زيارته للجنة الوطنية للطاقة الإيرانية "لقد طرحنا خمسة اقتراحات على الأوروبيين، والآن دورهم لتزويدنا بأقوى الضمانات بشأن الأمن".
 
ولم يدل خاتمي بتوضيحات أخرى، ولكن تسليم إيران مقترحاتها للأوروبيين يؤشر على رغبة طهران في استئناف المحادثات المؤجلة معهم.
 
وكانت المفاوضات بين إيران وبريطانيا وألمانيا وفرنسا –الممثلة عن الاتحاد الأوروبي- انتهت الأسبوع الماضي دون التوصل إلى اتفاق، ومن المقرر أن يلتقي الجانبان مرة أخرى في 23 من الشهر الجاري. وعرض الأوروبيون حوافز اقتصادية على إيران مقابل وقف مساعيها النووية.
 
وقال خاتمي إن بلاده بحاجة إلى بناء مزيد من المفاعلات النووية والحصول على احتياجاتها من الوقود النووي الضروري لتوليد الطاقة النووية. ومن غير الواضح ما إذا كان خاتمي يقترح وقف إيران برنامجها في تخصيب اليورانيوم مقابل حصولها على بدائل للوقود من الأوروبيين أم لا.
 
من جهته أكد سايروس ناصري أحد المفاوضين الإيرانيين الرئيسيين مع الاتحاد الأوروبي في مقابلة متلفزة أن طهران لا تريد الدخول في مواجهة.
 
ولكنه قال بلغة تحذيرية إذا لم "يردوا على ما نعتقد أنه موقف منطقي فيمكنهم حينئذ اختيار طريقهم الخاص ونحن مستعدون للتعامل مع عواقبه".
 
وأضاف ناصري "قد لا يمر وقت طويل قبل أن نضع على المائدة اقتراحنا النهائي ونحدد لهم موعدا نهائيا إما لقبوله أو لرفضه"، مشيرا إلى أن هذه المرحلة ليست بعيدة.
 
ويقول دبلوماسيون في فيينا إن إيران طرحت بالفعل خطة تسوية سوف تمكنها من الاحتفاظ ببرنامج تخصيب محدود يخضع لمراقبة مشددة من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وأشاروا إلى أن طهران طلبت أن يسمح لها بالاحتفاظ بمجموعة مكونة من نحو 500 جهاز للطرد المركزي، وهو عدد أقل من الذي يمكن أن يصلح لتخصيب مواد ذات صلة بالاستخدامات العسكرية.
 
من جهة أخرى قال جو سيرينسيون رئيس إدارة منع الانتشار النووي بمؤسسة كارينجي للسلام العالمي إن اقتراح التسوية لن يكون مقبولا بالنسبة للأوروبيين والأميركيين.
المصدر : وكالات