بكين تقر قانون مناهضة انفصال تايوان وتايبيه تعتبره إعلان حرب
آخر تحديث: 2005/3/14 الساعة 09:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/14 الساعة 09:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/4 هـ

بكين تقر قانون مناهضة انفصال تايوان وتايبيه تعتبره إعلان حرب

هو جينتاو (يسار) وجياباو يصفقان لدى إعلان نتائج التصويت على قانون تايوان (الفرنسية)

دافع رئيس وزراء الصين وين جياباو اليوم الاثنين عن قانون مناهضة الانفصال الصيني الجديد قائلا إنه ليس قانونا للحرب، ولكنه يهدف إلى احتواء قوى الاستقلال في تايوان.

وأشار جياباو خلال مؤتمر صحفي إلى جوانب إيجابية في هذا القانون من بينها دعوته إلى مزيد من العلاقات بين الجانبين, مضيفا أنه قانون للتوحيد السلمي وتعزيز وتشجيع العلاقات عبر المضيق، وأنه لا يستهدف شعب تايوان كما أنه ليس قانونا للحرب.

وأجاز البرلمان الصيني مشروع قانون مناهضة الانفصال المثير للجدل والذي يخول استخدام القوة العسكرية ضد تايوان إذا أعلنت تلك الجزيرة التي تطالب بكين بالسيادة عليها الاستقلال رسميا.

وتم إقرار المشروع الذي ينص على أن الصين لن تلجأ إلى الطرق "غير السلمية" ضد تايوان إلا كملاذ أخير، بأغلبية 2896 صوتا وامتناع عضوين عن التصويت. وقام الرئيس الصين هو جينتاو بالتوقيع بسرعة على القانون.

وفي أول رد تايواني على القانون قال المتحدث باسم الحكومة شو جانغ تاي في تايبيه إن القانون يوازي إعطاء ضوء أخضر لشن حرب, لأن أساسه السماح باعتماد أساليب غير سلمية ضد الجزيرة.

وأضاف أن الصين "ستتحمل مسؤولية القانون وستدفع ثمن إقراره"، مشيرا إلى أن كل التايوانيين يعارضون القانون "ونعتقد أن المجتمع الدولي له الموقف نفسه".

بلد ونظامان
وكانت الصين قد أكدت الثلاثاء الماضي أنها تريد حل المسألة التايوانية على أساس "بلد ونظامان" الذي طبق في هونغ كونغ منذ العام 1997, مشددة على حقها في استخدام القوة إذا أعلن الانفصاليون التايوانيون استقلال الجزيرة.

وطبق هذا النظام عام 1997 في هونغ كونغ المستعمرة البريطانية السابقة ثم في المستعمرة البرتغالية السابقة مكاو بعد ذلك بسنتين, مما سمح لهذين الجيبين بالاحتفاظ بنظام رأسمالي لمدة 50 عاما والبقاء كيانين جمركيين منفصلين. إلا أن بكين تحدد السياسة الخارجية والدفاعية لهونغ كونغ ومكاو.

وقال محللون إن الصين تأمل أن يردع قانون مناهضة الانفصال الذي تمت الموافقة عليها بشبه إجماع وقوبل بتصفيق حاد, الرئيس التايواني تشين شوي بيان من التوجه نحو الاستقلال خلال فترة رئاسته الثانية والأخيرة التي تنتهي عام 2008.

غير أن هذا القانون قد يزيد من حدة التوتر في إحدى أخطر مناطق التوترات في آسيا، مع العلم بأن شوي بيان ندد مبكرا بهذا القانون بوصفه تهديدا للأمن الإقليمي وحاول تعبئة تايوان ضده.

ويقول المحللون إنه رغم وجود القانون فإن الجيش الصيني لا يملك خططا فورية لمهاجمة تايوان منذ أن خسرت القوات الوطنية الحرب الأهلية في الصين وهروبها إلى تلك الجزيرة عام 1949.

المصدر : وكالات