لقي
فندق الشيراتون كان مسرحا للجريمة (رويترز)
سبعة أشخاص مصرعهم وجرح أربعة آخرون عندما فتح مسلح النار على مجموعة أفراد كانت تؤم طقوسا لأتباع كنيسة تطلق على نفسها اسم "كنيسة الرب الحية" بأحد فنادق مدينة بروكفيلد بولاية ويسكنسن الأميركية, قبل أن يصوب المسدس إلى نفسه وينتحر.
 
واقتحم الجاني فندق الشيراتون وأخذ يطلق النار من مسدسه بشكل عشوائي مما خلق حالة من الذعر داخل الفندق, فقتل أربعة على الفور, فيما لفظ ثلاثة أنفاسهم في المستشفى بينما وصفت حالة أربعة جرحى آخرين بأنها مستقرة.
 
وقالت الشرطة إنها لا تعرف بعد دواعي القاتل الذي يبلغ من العمر 45 عاما, لكنها قالت إنها تعتقد أنه ينتمي أو كان على علاقة بكنيسة الرب الحية المعروفة بمعارضتها الشديدة للإجهاض.
 
ولم تكشف الشرطة عن هوية الضحايا ولا الجاني الذي صادرت شاحنته بحظيرة الفندق وأخذت في تفتيش سكنه, لكنها قالت إنها لا تعتقد أن هناك متواطئين معه.
 
وقد جاء إطلاق النار هذا بعد يوم فقط من حادث آخر تمكن فيه أحد المحاكمين بتهمة الاغتصاب بأتلانتا من الاستيلاء على مسدس عمدة البلدة داخل المحكمة ذاتها, فقتل قاضيا ومحقق محاكم وضابط أمن وكذا موظف جمارك قبل أن يسلم نفسه أمس السبت.

المصدر : وكالات