أهالي كشمير بدؤوا في إصدار تصاريح سفر لمقابلة ذويهم على الجانب الآخر (رويترز)
أعلن متحدث باسم رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ أن الأخير سيدشن أول رحلة تقوم بها حافلة بين الشطرين الهندي والباكستاني من كشمير في السابع من أبريل/ نيسان المقبل في إطار تعزيز جهود السلام.
 
وقال المتحدث سانجايا بارو إن رئيس الوزراء سيسير أول رحلة بين منطقة سريناجار الهندية إلى منطقة مظفر أباد الخاضعة لحكم باكستان أي تقطع مسافة 170 كلم.
 
وبدأت الهند في إصدار تصاريح سفر لتلبية الطلب الهائل من أهالي كشمير الحريصين على مقابلة ذويهم على الجانب الآخر من خط الهدنة، بينما ستصدر إسلام أباد التصاريح في وقت لاحق من هذا الأسبوع.
 
وأعاد الخصمان النوويان الحياة لعملية السلام البطيئة بينهما في الشهر الماضي حين اتفقا على تنظيم رحلات بالحافلات بين عاصمتي المنطقتين اللتين تخضعان لسيطرة كل منهما في كشمير.
 
وعزز البلدان العلاقات الدبلوماسية والتجارية والرياضية وفي مجال النقل خلال الأشهر الـ16 الماضية لكنهما لم يحققا تقدما يذكر بشأن كشمير باستثناء الاتفاق على رحلات الحافلات.
 
وتتهم نيودلهي إسلام آباد بمساعدتها للثوار المسلمين الذين يرفضون حكمها لجامو وكشمير وهي الولاية الهندية الوحيدة التي تضم أغلبية مسلمة، بينما تنفي إسلام أباد تسليحها الثوار ولكنها تقول إنها تقدم دعما معنويا ودبلوماسيا لنضال شعب كشمير من أجل الحرية.
 
جدير بالذكر أن الهند وباكستان خاضتا ثلاثة حروب منذ استقلالهما عن بريطانيا اثنتان بسبب كشمير.

المصدر : رويترز