شيفر أثناء نزوله من طائرة القوات الجوية التشيلية (الفرنسية) 
رحلت الأرجنتين إلى تشيلي الزعيم النازي السابق بول شيفر ألماني المولد اليوم الأحد بعد أن استجابت السلطات الأرجنتينية لطلب سانتياغو التي تريد محاكمته بتهم استغلال الأطفال جنسيا والتعذيب خلال حكم أوغستو بينوشيه.
 
واعتقل شيفر (83 عاما) المولود بألمانيا في عملية مشتركة بين الشرطة الأرجنتينية والتشيلية في بلدة صغيرة غرب بوينس أيرس وأدخل إلى المستشفى فور ذلك بسبب إصابته بارتفاع في ضغط الدم، ونقل إلى بوينس أيرس على متن طائرة تابعة للقوات الجوية في تشيلي مع وكيل وزارة الداخلية التشيلي.
 
وقال القاضي الفدرالي الأرجنتيني هكتور أيشاف المكلف بهذه القضية إن إبعاد شيفر أصبح ممكنا لأن تشيلي ألغت طلبها تسلم النازي السابق، وبالتالي فإن شيفر أصبح فورا يخضع للقانون الأرجنتيني حول الهجرة الذي اعتمد في يناير/كانون الثاني الماضي، والذي ينص على أنه يمكن ترحيل أي أجنبي سواء دخل الأرجنتين بشكل شرعي أو غير شرعي, إذا اتهم من قبل دولة أخرى بارتكاب جرائم ضد البشرية.
 
من جهتها أعلنت الحكومة التشيلية أن المعتقل شيفر الفار منذ ثمانية أعوام سيوضع اعتبارا من الاثنين في تصرف القضاء في البلاد.
 
وأدان قاض تشيلي شيفر غيابيا في العام الماضي بالتحرش الجنسي بأكثر من 20 طفلا في تشيلي وكان يغريهم بالعلاج والدراسة المجانيين في مزرعة فيلا بافييرا التي أسسها عام 1961 في جنوبي شيلي.
 
وقبل اختفاء شيفر عام 1997 كان يعيش في مزرعته مع نحو 300 من أتباعه من الألمان الذين كانوا يحترمونه ولم يكن لهم أي اتصال تقريبا بالعالم الخارجي.
 
جدير بالذكر أن شيفر يواجه اتهامات في تشيلي بمساعدة الشرطة السرية في خطف سجين سياسي خلال فترة الحكم العسكري الاستبدادي في البلاد من 1973 إلى 1990، كما أنه أيضا مطلوب القبض عليه في ألمانيا لاتهامات مماثلة.

المصدر : وكالات