دعت منظمة الحملة الدولية من أجل التبت الاتحاد الأوروبي إلى عدم رفع الحظر المفروض على بيع الأسلحة للصين بسبب سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان.

وقال نجم هوليود ريتشارد جير ورئيس منظمة الحملة الدولية من أجل التبت التي تتخذ من واشنطن مقرا لها إن السماح للصين بشراء أسلحة أوروبية الصنع ستكون له مضاعفات معقدة في آسيا وفي العالم برمته.

وأضاف جير أن رفع الحظر عن بيع الأسلحة للصين ستكون له عواقب على العالم كله إذ سيغير التوازن في آسيا وسيشعل سباقا للتسلح في المنطقة، مشيرا إلى أن سجل حقوق الإنسان في الصين لم يتحسن منذ عام 1989.

وفرض الاتحاد الأوروبي حظرا على بيع الأسلحة للصين بعد حملة القمع الدموية التي شنتها ضد محتجين مطالبين بالديمقراطية في ميدان تيانانمين عام 1989، إلا أنه يعتزم رفع الحظر في يونيو/حزيران المقبل رغم اعتراضات الولايات المتحدة وتايوان. 

المصدر : رويترز