الآلاف يحتجون بجنوب أفريقيا على سياسات موغابي
آخر تحديث: 2005/3/13 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/13 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/3 هـ

الآلاف يحتجون بجنوب أفريقيا على سياسات موغابي

محتجون على سياسات موغابي يتظاهرون في بريتوريا الأربعاء الماضي (الفرنسية)
تجمع آلاف المحتجين على سياسات الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي على الحدود بين جمهورية جنوب أفريقيا وزيمبابوي، في مظاهرة دعا إليها ائتلاف المنظمات غير المدنية بجنوب أفريقيا.
 
وقال بيان للمنظمين إن هدف المظاهرة هو الاحتجاج على خرق الحقوق الأساسية وغلق فضاء الحريات بزيمبابوي, في وقت منعت فيه السلطات بموزمبيق وزيمبابوي تجمعات مماثلة.
 
وقد تجمع الآلاف في مدينة سونا على الحدود مع زيمبابوي بدعوة من منظمة سانجوكو وهي ائتلاف للمنظمات غير الحكومية في جنوب أفريقيا, كما نظمت مظاهرات أخرى في شلالات فيكتوريا على الحدود بين زيمبابوي وزامبيا.
 
على صعيد آخر برر الرئيس الزيمبابوي رفضه حضور مراقبين من الاتحاد الأوروبي في الانتخابات الرئاسية القادمة بحرصه على التصدي لأي تدخل في شؤون بلاده الداخلية.
 
وقال روبرت موغابي مخاطبا أنصاره بمنطقة تشيتونغويزا -إحدى قلاع المعارضة- "إن البيض الأوروبيين من أمثال توني بلير يجب أن يبقوا حيث يحكمون, ولا يتدخلوا في شؤون زيمبابوي" واصفا الانتخابات التشريعية القادمة بأنها انتخابات ضد بلير.
 
وكانت روسيا الدولة الأوروبية الوحيدة التي خولتها السلطات الزيمبابوية حتى الآن إرسال مراقبين للإشراف على الانتخابات التشريعية أواخر هذا الشهر.
 
وقد رفضت السلطات الزيمبابوية حضور مراقبي الاتحاد الأوروبي بانتخابات الرئاسة عام 2002 والتي اتهمت فيها السلطة باللجوء للترهيب والتزوير لكسب أصوات الناخبين, مما أدى إلى فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوبات على نظام موغابي شملت حظر السفر عليه.
المصدر : وكالات