واشنطن تتجه أخيرا لاعتماد الأسلوب الأوروبي في التعامل مع إيران (الفرنسية-أرشيف) 

تتجه الولايات المتحدة اليوم الجمعة لإقرار مقترحات أوروبية تعتمد تقديم حوافز اقتصادية لإيران بهدف إقناعها بالتخلي عن طموحاتها النووية, وذلك في تحول بارز في الموقف الأميركي إزاء طهران.

وأوضح مسؤول أميركي أن واشنطن ناقشت بقدر كبير من التفصيل مسألة المفاوضات الحالية بين إيران والأوروبيين, مشيرا إلى أن الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ بعض الخطوات لدعم التحرك الأوروبي الذي يوصف بسياسة الجزرة.

وتوقع المسؤول في تصريحات نقلتها وكالة أنباء رويترز أن يصدر إعلان أميركي باعتماد المقترحات الأوروبية في التعامل مع الملف النووي الإيراني في وقت لاحق اليوم الجمعة.  

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قد أكدت أمس الخميس أن وجهات النظر الأوروبية والأميركية بشأن سبل التعامل مع برنامج إيران النووي تتقارب. وقالت رايس للصحفيين عندما سئلت عن الجهود الدبلوماسية الأوروبية لتسوية المسألة إن الولايات المتحدة وأوروبا بصدد الاتفاق على وجهة نظر موحدة بشأن كيفية المضي قدما.

يشار في هذا الصدد إلى أن الاقتراح البريطاني الفرنسي الألماني الذي من المنتظر أن تؤيده واشنطن سيساند انضمام إيران إلى منظمة التجارة العالمية وبيع قطاع غيار للطائرات إلى طهران لإعطاء إيران فوائد ملموسة لتتخلى عن طموحاتها النووية. 

ومن المتوقع أن يتعهد الأوروبيون بأنه إذا انهارت مفاوضاتهم مع إيران أو إذا نكثت طهران بوعد لتعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم بالانضمام إلى واشنطن في إحالة المسألة إلى مجلس الأمن الدولي. 

وتتهم الولايات المتحدة إيران باستخدام برنامجها النووي المدني ستارا لتطوير أسلحة نووية, وتنفي إيران هذا الاتهام قائلة إن برنامجها النووي مخصص لتوليد الكهرباء. 
    
الوقود الروسي 
في هذه الأثناء ذكرت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية أن مصنعا كيميائيا روسيا في جنوب غرب سيبيريا مستعد لتسليم الوقود النووي إلى مفاعل بوشهر الإيراني الذي تبنيه روسيا رغم احتجاجات الولايات المتحدة. 

وأكد مدير المصنع فلاديمير رازين في تصريح للصحفيين أن الوقود أنتج وخزن في المصنع تمهيدا لتسليمه عند الطلب, موضحا أن مزيجا من 168 وقودا سيكون ضروريا لتشغيل المفاعل. 
   
وبموجب اتفاق وقع الشهر الماضي بين روسيا وإيران حول موقع بوشهر أول مفاعل نووي إيراني وافقت إيران على أن تعيد إلى روسيا الوقود النووي المستخدم بعد استعماله في المفاعل. 

وينص الاتفاق على تخزين الوقود طوال ثلاث أو أربع سنوات في أحواض خاصة داخل المفاعل بعد استخدامه خلال فترة من ثلاث إلى خمس سنوات. وبعد ذلك فقط يمكن نقله إلى مناطق التخزين الدائمة في روسيا.

المصدر : وكالات