رو مو هيون: على اليابان أن تحذو حذو ألمانيا وتعتذر بصدق عن أفعالها (رويترز)

دعا الرئيس الكوري الجنوبي رو مو هيون اليابان إلى الاعتذار عن ماضيها الاستعماري وتقديم تعويضات, في وقت  زاد فيه التوتر بين البلدين حول جزر تاكاشيما المتنازع عليها والواقعة في بحر اليابان.

 

وقال هيون في احتفال بذكرى انتفاضة 1919 ضد الاحتلال الياباني إن اليابان يجب أن تحذو حذو ألمانيا وتقر بأفعالها و"تجد حقيقة الماضي وتعتذر بصدق وتدفع التعويضات المستحقة إذا وجب ذلك".

 

وأضاف هيون أن تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين "يتطلب جهودا صادقة من الحكومة والشعب اليابانيين", ويتزامن ذلك مع التوتر بشأن جزر تاكاشيما (دوكدو بالكورية) غير المأهولة في بحر اليابان بعد أن صرح سفير طوكيو في سول الأسبوع الماضي بأن الجزر "تاريخيا وقانونيا ملك لليابان".

 

ورغم أن العاصمتين طبعتا علاقاتهما الدبلوماسية منذ أربعين سنة ويحتفظان بعلاقات تجارية كبيرة, فإن ماضي اليابان الاستعماري ما زال يلقي بظلاله على الصلات بين البلدين بين الحين والآخر.

 

وقد أبدت طوكيو ندمها في أكثر من مناسبة على إرثها الاستعماري إلا أنها تدعو الدول التي عانت من نيره إلى التطلع إلى المستقبل في وقت تصر فيه سول على اعتراف واعتذار صريحين.

 

فضيحة التعويضات

وقد زادت حدة التوتر الشهر الماضي بعد أن كشفت وثائق حكومية رفع الحظر عنها في سول عن صفقة سرية بين كوريا الجنوبية واليابان عندما طبعتا علاقاتهما الدبلوماسية قبل أربعين سنة.

 

وبموجب الصفقة دفعت طوكيو 800 مليون دولار في 1965 تنازلت مقابلها حكومة رئيس كوريا الجنوبية الأسبق بارك شونغ هي أحاديا عن المطالبة بالتعويضات لصالح عشرات آلاف الكوريين الذين جندوا عنوة إما للقتال في الجيش الياباني وإما للعمل في معسكرات الأعمال الشاقة خلال فترة الاحتلال بين 1910 و1945.

المصدر : وكالات