خلق نظمت تظاهرات بالخارج ضد الحكومة الإيرانية وعاد منها العشرات للداخل (أرشيف/رويترز)
عاد نحو مائة من أعضاء جماعة مجاهدي خلق المعارضة إلى إيران أمس في أكبر عملية انشقاق عن المعارضة منذ أن أعلنت إيران عفوا عاما سنة 2003.
 
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية عن رئيس بلدية قصر شيرين الحدودية شهريار الحيدري قوله إن 133 عضوا آخر من مجاهدي خلق سيعودون إلى إيران بمساعدة الصليب الأحمر الأسبوع المقبل.
 
وتشكلت مجاهدي خلق بالستينيات ثم انتقلت إلى العراق في الثمانينيات إثر خلافات مع زعماء إيران بعد الثورة الإسلامية عام 1979.
ونفذت هذه الجماعة التي تضم نحو أربعة آلاف عضو نشط تفجيرات وغارات عبر الحدود ضد أهداف حكومية في إيران.
 
إلا أن تأثير مجاهدي خلق تراجع خلال الأعوام التالية ونزعت القوات الأميركية التي غزت العراق عام 2003 سلاحها.
 
وأعلنت طهران أن أعضاء الجماعة الذين لم يرتكبوا جرائم كبيرة ضد الجمهورية الإسلامية سيحصلون على العفو في حال عودتهم. واستفاد حتى الآن عشرات من هذا العرض.

المصدر : وكالات