إسرائيل لا تستبعد عملا ضد إيران يشبه الذي استهدف مفاعل تموز العراقي عام 1984 (الفرنسية-أرشيف)
نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة معاريف عن ضابط بسلاح الجو الإسرائيلي قوله إن ضربة ضد المفاعلات النووية الإيرانية أمر محتمل، وإنه "يتم التحضير لكل المسارح, بما فيها تلك التي تقع في أبعد النقاط".

 

وأضاف الضابط الذي يقود السرب الإستراتيجي ولم تكشف الصحيفة عن اسمه أن القوة الجوية الإسرائيلية الخاصة "أنشئت لمثل هذه المهام" وأنه "إذا طلب من طياريها التحليق لست ساعات ليصلوا إيران فلن يكون ذلك مهمة غريبة عنهم".

 

وكان قائد سلاح الجو الإسرائيلي ألعيزر شكيد ذكر الأسبوع الماضي من جهته أنه لم يتبق أمام إسرائيل وقت كبير لتقرر ما يجب عمله مع إيران، وإن أكد على "ضرورة تجريب كل الوسائل البديلة قبل اختيار شيء معقد".

 

ويعتقد مراقبون أن قوة BAT الإسرائيلية تضم بعضا من المقاتلات الحديثة من نوع   F16 الأميركية الحديثة استلمتها تل أبيب السنة الماضية, وهو ما يجعل السرب الإستراتيجي قادرا على بلوغ منطقة الخليج.

 

غير أن بعض الخبراء يشككون في قدرة الولايات المتحدة أو إسرائيل على القيام بعملية كتلك التي استهدفت مفاعل تموز العراقي عام 1984، وذلك لأن المفاعلات النووية الإيرانية التي تقدر بالعشرات منتشرة في كامل التراب الإيراني ومحصنة ضد الضربات.

 

وتتهم إسرائيل وحليفتها واشنطن إيران بالسعي لامتلاك السلاح النووي, وهو ما تنفيه طهران التي تؤكد أن المفاعلات هي للأغراض السلمية.

المصدر : رويترز