تنصيب رئيس توغو الجديد قاطعته المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا(الفرنسية)
عبرت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا عن قلقها بشأن الاستقرار والسلام في توغو بعد التغييرات الأخيرة التي أعقبت وفاة الرئيس غناسنغبي أياديما الذي كان يحكم البلد منذ 1967 وتولى ابنه السلطة, وأعلنت عن عقد قمة استثنائية في نيامي بشأن هذه القضية.

واعتبر رئيس النجير مامادو تانغا -الرئيس الحالي للمنظمة- ما جرى في توغو مخالفا للدستور.

كما أعلنت المنظمة أن وفدا من المجموعة برئاسة وزيرة خارجية النيجر يضم أيضا الأمين العام التنفيذي لمجموعة غرب أفريقيا التقى أمس لومي غناسينغبي الأبن ورئيس الحكومة كوفي ساما.

وأقسم غناسينغبي اليمين بعد هذا الاجتماع بينما غادر الوفد العاصمة التوغولية دون حضور مراسم أداء اليمين. وقالت وزيرة خارجية النيجر بعد اللقاء إن الوفد "جاء ليعبر عن قلق المجموعة على الاستقرار والسلام والأمن في توغو".

وفي أعقاب ذلك أعلنت المنظمة أن قمة استثنائية ستعقد غدا الأربعاء سيكون الوضع في توغو على رأس جدول أعمالها. وتضم المجموعة التي أنشأت منذ ثلاثين عاما حوالى 15 بلدا.

وكان الاتحاد الأفريقي هدد بفرض عقوبات على توغو "إذا لم تعد الشرعية الدستورية" سريعا إلى هذا البلد. وأكد مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد تصميمه على فرض عقوبات "كما هو منصوص عليه في حال حدوث تغيير مخالف للدستور, ما لم تقم السلطات الفعلية بتحرك سريع لضمان إعادة الشرعية الدستورية".

وأدان الاتحاد بشدة الطريقة التي نظمت فيها السلطات في توغو مسألة الخلافة، واعتبر هذه الطريقة خرقا فاضحا وغير مقبول لدستور توغو.

المصدر : وكالات