فاجعة إندونيسيا كانت الأعظم بين الدول الآسيوية التي ضربها تسونامي (رويترز)

ارتفعت حصيلة قتلى ومفقودي المد البحري تسونامي إلى 295 ألفا بعد إعلان إندونيسيا ارتفاع حصيلة ضحاياها.
 
وأعلنت وزارة الصحة الإندونيسية اليوم الاثنين أن 241687 شخصا لقوا مصرعهم أو ما زالوا مفقودين في شمال جزيرة سومطرة، أي بزيادة 913 قتيلا عن حصيلتها الأحد.
 
وأوضحت الوزارة أن عدد القتلى الذين دفنوا بلغ 113913 فيما بقي 127774 آخرون في عداد المفقودين، وسط تضاؤل الآمال بالعثور عليهم أحياء. 
 
أما في تايلند فقد بلغ عدد القتلى 5393 والمفقودين 3071 بينهم حوالي ألف أجنبي، إلا أنه لا يمكن ترجيح موتهم لأنهم ربما تم إحصاؤهم مرتين وربما يكون بعضهم ممن دفنوا على عجل دون التعرف على جثثهم.
 
وينطبق الأمر نفسه على 5637 شخصا مفقودين في سريلانكا حيث بلغت الحصيلة المؤكدة للقتلى 30957.
 
ووصل عدد الخسائر في الأرواح بالهند حسب الحصيلة الرسمية إلى نحو 10749، في حين مازال 5640 آخرون في عداد المفقودين ويحتمل أنهم لقوا حتفهم.

وبلغ عدد القتلى في جزر المالديف 82 شخصا وفي ماليزيا 68 في حين قضى في بنغلاديش اثنان فقط.
 
كما طالت أمواج المد الساحل الشرقي لأفريقيا حيث أعلنت وفاة 298 شخصا في الصومال و10 في تنزانيا وواحد في كينيا.

ويعتبر الزلزال الذي ضرب المحيط الهندي يوم 26 ديسمبر/ كانون الأول الماضي وتلته موجات مد مدمرة، الأعنف في العالم منذ حوالي أربعة عقود.

المصدر : الفرنسية