تعهد بيزانو بمد ليبيا بالوسائل التقنية الملائمة لمراقبة حدودها (الفرنسية)
تعتزم إيطاليا وليبيا تشكيل فرق مشتركة من المحققين لمكافحة الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا ومنظمات الاتجار بالبشر حسب ما أعلنته وزارة الداخلية الإيطالية اليوم.
 
وتركزت محادثات وزير الداخلية الإيطالي جوزيبي بيزانو خلال زيارته ليبيا أمس الأحد على مسائل الهجرة، حيث أكد "عزم الحكومة الإيطالية دعم خطوات الحكومة الليبية في مكافحة الهجرة غير الشرعية".
 
وبحث بيزانو مع وزير الأمن الوطني الليبي ناصر المبروك سبل التعاون في مجالي الأمن ومكافحة الهجرة السرية وخصوصا مكافحة "الإرهاب والمنظمات الإجرامية التي تستفيد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية".
 
واتفق الجانبان على تكليف الخبراء "دراسة الوسائل التي تتيح تشكيل فرق مشتركة من المحققين تتألف من اختصاصيين من البلدين لإجراء تحقيقات محددة ضد المتاجرين بالبشر والقيام بالتبادل الفوري للمعلومات".
 
كما تعهد الوزير الإيطالي بدعم جهود ليبيا "بالوسائل التقنية الملائمة" لمراقبة حدودها التي يبلغ طولها ستة آلاف كيلومتر، لكنه لم يقدم تفاصيل عن هذه الوسائل التقنية.
 
وأكد لنظيره الليبي دعم إيطاليا تنظيم مؤتمر لبحث مسائل الهجرة بحضور البلدان الأوروبية والبلدان الأفريقية وجنوب الصحراء التي ينطلق منها معظم المهاجرين غير الشرعيين.
 
ويتدفق على إيطاليا سنويا آلاف المهاجرين غير الشرعيين الذين ينطلقون من السواحل الليبية إلى جزيرة لامبيدوزا. ففي سبتمبر/ أيلول وأكتوبر/ تشرين الأول 2004 تم توقيف 1800 مهاجر سري في هذه المنطقة أعيد أكثر من 1150 منهم إلى ليبيا وسط احتجاجات من جمعيات حقوق الإنسان.
 
وسبق لروما أن اضطلعت بدور مهم العام الماضي لرفع الحظر الذي كان يفرضه الاتحاد الأوروبي على ليبيا، ما مكنها من الحصول على تجهيزات تقنية لمكافحة الهجرة.
 
وتأمل إيطاليا تزويد ليبيا بمختلف التجهيزات من زوارق وآليات ووسائل مراقبة لتمكين السلطات الليبية من مراقبة حدودها بشكل أفضل.

المصدر : وكالات