روحاني يقول إن إيران تستطيع إعادة بناء أي شيء قد يتم تدميره بهجوم خارجي (رويترز-أرشيف)


حذرت إيران من أنها ستسرع برنامجها النووي في حال إقدام الولايات المتحدة أو إسرائيل على مهاجمة منشآتها الذرية.

جاء هذا التحذير على لسان الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني حسن روحاني الذي أكد أنه لا يوجد شيء يمكن أن يقدمه الغرب لطهران ليقنعها بالتخلي عن برنامجها النووي الذي تدعي واشنطن أنه قد يستخدم لصنع قنابل نووية.

كما أكد روحاني أنه في حال تعرض بلاده لهجوم من الولايات المتحدة أو إسرائيل -اللتين أكدتا أنهما لن تقبلا امتلاك إيران سلاحا نوويا- فإنها ستنتقم وستسرع لامتلاك ناصية التكنولوجيا النووية.

من جهة أخرى شدد روحاني في مقابلة صحفية على أن قدرة بلاده على إنتاج مكوناتها النووية بنفسها جعلها "محصنة" ضد الهجوم لأنها تستطيع ببساطة إعادة بناء أي شيء قد يتم تدميره.

لكن روحاني عبر عن اعتقاده أن الولايات المتحدة لن تقدم على تلك المخاطرة لأنها تعرف قدرتنا على الرد على أي هجمات من هذا القبيل.

رمسفيلد يستبعد امتلاك إيران للنووي قريبا (الفرنسية-أرشيف)

امتلاك السلاح
­تزامنا مع تصريحات روحاني قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إنه يعتقد أن إيران لن تمتلك سلاحا نوويا بعد سنوات وإن بلاده قررت استخدام الدبلوماسية لا العمل العسكري لمعالجة المشكلة.

وأشار رمسفيلد في مقابلة مع شبكة CNN إلى أن تصريحات المسؤولين الإيرانيين تفيد بأنهم على طريق الحصول على سلاح نووي ولا يملكونه في الوقت الحالي.

وتأتي تصريحات رمسفيلد بعد أيام من رفض الرئيس الأميركي جورج بوش استبعاد الضربات العسكرية على إيران لمنعها من تطوير أسلحة نووية فيما كانت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس قالت يوم الجمعة الماضي إن شن هجوم على إيران "ليس في جدول أعمالنا".

وتطالب أوروبا إيران بالتخلي عن أنشطة ذرية يمكن أن تستخدم لتصنيع أسلحة، ودعت طهران بريطانيا وألمانيا وفرنسا لإبداء قدر كبير من الجدية والفاعلية عند استئناف المحادثات بشأن برنامجها النووي هذا الأسبوع، محذرة من أي إخفاق أو فشل قد تتعرض له المحادثات.

وبينما قال مفاوض إيراني رفض نشر اسمه إن الأوروبيين يعلمون أن وقف تخصيب اليورانيوم لن ينجح، أعرب مفاوض إيراني آخر هو سيروس ناصري عن عزم بلاده على أن تصبح دولة مصدرة للوقود النووي. 

المصدر : وكالات