المعارضة تبدأ إضرابا جديدا وقوات الأمن تتأهب ببنغلاديش
آخر تحديث: 2005/2/6 الساعة 13:17 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/6 الساعة 13:17 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/27 هـ

المعارضة تبدأ إضرابا جديدا وقوات الأمن تتأهب ببنغلاديش

أصيب أكثر من 200 شخص في مواجهات المعارضة مع الشرطة (رويترز)

شددت السلطات إجراءاتها الأمنية في بنغلاديش إثر دعوة حزب المعارضة الرئيسي في البلاد إلى إضراب عام جديد هو السادس خلال أسبوعين.
 
ووضعت قوات الأمن في حالة تأهب قصوى في مدينة داكا عاصمة بنغلاديش والمدن الرئيسية الأخرى بعد إصابة أربعة صحفيين في هجوم بالقنابل على ناد للصحافة في بلدة خولنا في جنوب غرب البلاد الليلة الماضية.
 
في الوقت نفسه دعا حزب رابطة عوامي المعارض إلى تمديد الإضراب في ميناء تشيتاغونغ لثلاثة أيام إضافية ابتداء من غد الاثنين احتجاجا على محاولة منعه من تنظيم الإضرابات والتجمعات. 

وقال محيي الدين تشودري رئيس بلدية تشيتاغونغ وهو الزعيم المحلي لحزب عوامي إننا مضطرون لتمديد الإضراب ثلاثة أيام ابتداء من الاثنين بعد أن حاولت الشرطة إحباط حقنا الديمقراطي في تنظيم إضرابات وتجمعات.
 
وتوقعت الشرطة أن يكون إضراب اليوم الأحد أكثر عنفا بعد انفجار خولنا وتمديد الإضراب في تشيتاغونغ ثاني أكبر مدن بنغلاديش.
 
وكان حزب عوامي قد دعا بادئ الأمر إلى إضراب لمدة ثلاثة أيام إثر مقتل خمسة أشخاص من بينهم زعيم كبير بالحزب ووزير مالية سابق في هجوم بالقنابل اليدوية على تجمع حاشد بشمال شرق البلاد في 27 يناير/ كانون الثاني المنصرم.
 
وتمت الدعوة لتمديد الإضراب ثلاثة أيام أخر في وقت لاحق لمواصلة الاحتجاج وتعزيز الحملة التي بدأتها المعارضة منذ فترة طويلة لإسقاط حكومة رئيسة الوزراء خالدة ضياء.
 
وأصيب أكثر من 200 شخص في اشتباكات بين الناشطين السياسيين والشرطة خلال خمسة أيام من الإضراب. وأدى الإضراب إلى توقف حركة النقل وتعطل الأنشطة في ميناء تشيتاغونغ وإغلاق المدارس والشركات. 
المصدر : رويترز