أستراليا تتوسط بين واشنطن وطهران بشأن الملف النووي
آخر تحديث: 2005/2/6 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/6 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/27 هـ

أستراليا تتوسط بين واشنطن وطهران بشأن الملف النووي

جون هاوارد حث طهران على مواصلة التفاوض مع الأوروبيين (الفرنسية- أرشيف)
كشفت أستراليا عن قيامها بدور الوسيط بين إيران والولايات المتحدة بشأن أزمة البرنامج النووي الإيراني.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي جون هاوارد إن التحالف الوثيق مع واشنطن والعلاقات الدبلوماسية الجيدة مع إيران تساعد بلاده على القيام بهذه الوساطة التي شبهها بالدور في الأزمة النووية لكوريا الشمالية.

وأضاف هاوارد أنه أطلع الرئيس بوش في اتصال هاتفي على نتائج محادثاته مع وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي على هامش منتدى دافوس الاقتصادي مؤخرا. واعتبر أن ذلك يمكن أن يمثل نموذجا لتبادل المواقف والمعلومات بين الدول التي يوجد بينها وبين الولايات المتحدة اتصالات دبلوماسية.

وحث رئيس الوزراء الأسترالي طهران على مواصلة المفاوضات حول قدراتها النووية مع الترويكا الأوروبية التي تضم بريطانيا وألمانيا وفرنسا للتوصل إلى تسوية لهذه الأزمة. وقال إنه لا يعتقد أن الولايات المتحدة ستهاجم إيران.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية قد أعلنت يوم الجمعة الماضي في برلين أنه ليس لدى واشنطن خطط حاليا لتوجيه ضربة عسكرية إلى إيران، لكنها أكدت أن سلوك طهران بشأن برنامجها النووي يثير قلق المجتمع الدولي.

جاء ذلك في سياق محاولات للتخفيف من لهجة التهديد التي تحدث بها الرئيس الأميركي جورج بوش مؤخرا بشأن إيران حيث لم يتستبعد اللجوء إلى عمل عسكري ضد إيران إذا لم تتخل عن طموحاتها النووية.

المصدر : وكالات