العراق موضوع رايس ببولندا وهمها بتركيا
آخر تحديث: 2005/2/6 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/6 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/27 هـ

العراق موضوع رايس ببولندا وهمها بتركيا

متظاهرون أتراك يرددون شعارات مناهضة للولايات المتحدة قبل وصول رايس (الفرنسية)

بدأت وزيرة الخارجية الأميركية أمس زيارة إلى تركيا يتوقع أن يستحوذ الموضوع العراقي ووضع مدينة كركوك بعد الانتخابات على حيز مهم منها.

وكان موضوع العراق أيضا قد شكل محورا أساسيا أيضا ضمن زيارتها إلى بولندا وهي المحطة التي سبقت أنقرة في جولتها التي ستتواصل خلال الأيام الثلاثة المقبلة بلقاء مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف ولقاءات أخرى في إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

رايس خلال لقاءها مع رئيس الوزراء البولندي ماريك بلكا (الفرنسية)
وفي بولندا التي يشارك نحو 2400 من جنودها في قوات التحالف بالعراق كالت رايس المدائح للدور البولندي في هذه البلد العربي ووصفت نشر الجنود البولنديين ضمن القوة المتعددة الجنسية بـ"الاستثنائي".

لقاء المطار
وحرصت رايس كذلك على أن تلتقي في مطار وارسو عند مغادرتها بولندا بعدد من الجنود الذين خدموا في العراق.

أما في تركيا فيعتقد المحللون أن مناقشات صعبة تنتظر المسؤولة الأميركية التي التقت رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان اليوم السبت على أن تلتقي الرئيس أحمد نجدت سيزر غدا.

وقبل ساعات من وصول رايس إلى أنقرة تظاهر مئات الأشخاص في العاصمة التركية ضد السياسة الخارجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط واحتلال العراق.

ويتوقع أن تتناول المحادثات بين وزيرة الخارجية الأميركية والقادة الأتراك الوضع في شمال العراق حيث تخشى أنقرة من أن يحاول الأكراد إرساء أسس دولة مستقلة إذا لم تعارض الولايات المتحدة ذلك.

وعلى الرغم من تأكيد واشنطن على تمسكها بوحدة الأراضي العراقية فإن أنقرة ما زالت تتخوف من أن يشجع احتمال استقلال كردستان العراق أقليتها الكردية في جنوب شرق الأناضول على مطالبها الانفصالية.

انتخابات كركوك
ومعلوم أن مخاوف تركيا تعززت بعد أن أفسح مجال الانتخاب لعشرات الآلاف من الأكراد في مدينة كركوك النفطية بشمال العراق، الذين كانوا قد طردوا منها بحكم سياسة التعريب القسرية التي انتهجها نظام صدام حسين, بالإدلاء بأصواتهم في هذه المدينة الأسبوع الماضي.

وتعارض تركيا بشدة سيطرة الأكراد على كركوك التي قد يجعلون منها عاصمتهم وتعرب عن قلقها لمصير أقلية التركمان المقيمة في هذه المدينة والتي تتبنى تركيا الدفاع عن مصالحها.

وكان أردوغان قد قال الأسبوع الماضي إن القوات التي تؤكد أنها جاءت الى المنطقة لجلب الديمقراطية (جيش الولايات المتحدة) فضلت أن تبقى غير آبهة بتطلعات غير ديمقراطية.

وقد لخص المعلق بصحيفة "ميلييت" سامي كوهن اليوم السبت الوضع المتصل بزيارة رايس بقوله "ان القضية العراقية أصبحت عنصرا حاسما في العلاقات التركية



الأميركية".

المصدر : وكالات